العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    المعلمات لم يسلمن من اعتداءات الحوثيين

    اعتدى مسلحون من ميليشيات الحوثي الإيرانية على معلمات مدرسة صرواح في العاصمة اليمنية صنعاء، بعد محاولة المعلمات التصدي لهم ومنعهم من اقتحام المدرسة.

    وأضافت المصادر أن المسلحين كانوا يريدون إجبار طلاب المدرسة على الانضمام إلى معسكرات التجنيد الإجباري، والزج بهم إلى ساحات القتال. ويأتي ذلك في محاولة من الميليشيات الموالية لإيران، لتعويض خسائرها البشرية المستمرة على أكثر من جبهة أمام قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية.

    وكانت مصادر يمنية ذكرت في ديسمبر الماضي أن الميليشيات كثفت من عمليات تجنيد أطفال المدراس بعد الانتكاسات المتتالية، مشيرة إلى الميليشيات جندت أكثر من 20 ألف طفل للقتال في صفوفها.

    وباتت أساليب الترغيب والترهيب لا تجدي نفعاً فيما يبدو، في حين لم تعد مزاعم «قتال إسرائيل» في تعز أو لحج أو البيضاء تنطلي حتى على الأطفال هناك.

    ودفع ذلك الواقع بقادة الانقلاب إلى اللجوء للمدارس والجامعات للانتقاء من بين طلابها ، وهو ما ترفضه القبائل اليمنية في صنعاء والمحافظات المحيطة بها.

    وهذا الرفض وجدت فيه الميليشيات المدعومة من إيران سبباً كافياً لشن هجمات عسكرية بشكل متكرر على تلك القبائل كما حدث أخيراً في هجومهم على قبائل همدان في محيط صنعاء والحدا في ذمار.

    طباعة Email