العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    قائد المقاومة التهامية لـ« البيان»: قوات الإمارات شريك أساسي في الانتصارات

    «الشرعية» تتقدم في حيس تحت غطاء جوي إماراتي

    تواصل قوات الشرعية في اليمن تقدمها بمساندة من قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية تجاه مديرية حيس في محافظة الحديدة غربي اليمن تحت غطاء جوي من طيران القوات المسلحة الإماراتية، حيث قطعت خط إمداد ميليشيات الحوثي الإيرانية الانقلابية بين تعز والحديدة جنوبي مدينة الحيس، كما تم استعادة سلسلة جبلية بمديرية كتاف والبقع بمحافظة صعدة شمالي البلاد قرب الحدود مع السعودية، في وقت قتل عشرات المسلحين من ميليشيات الحوثي الإيرانية في معارك وغارات لطائرات التحالف.

    وتقدمت قوات الشرعية في اغليمن عبر طريق المخا باتجاه المزارع المحاذية للخط الرابط بين حيس وتعز وقامت بتمشيطها.

    وتمكنت وحدات من القوات المسلحة الإماراتية من تأمين الطريق وقطع الإمدادات القادمة للميليشيات الحوثية الإيرانية وتم أسر العشرات من عناصرها خلال عمليات استعادة السيطرة على عدد من القرى في المنطقة كما تم خلال عمليات التمشيط الاستيلاء على عدد من الدبابات والعربات العسكرية.

    في الأثناء أكد قائد المقاومة التهامية الشيخ عبد الرحمن حجري أن القوات المسلحة الإماراتية شريك أساسي وفاعل في الانتصارات التي تحققها الشرعية في الساحل الغربي، مجدداً العزم على الوصول إلى معقل ميليشيات إيران في جبال صعده.

    وفِي تصريح لـ «البيان» من موقع المواجهة، أوضح حجري أن قوات الشرعية وبمشاركة فاعلة من القوات المسلحة الإماراتية تمكنت من تطهير جيوب الميليشيات باتجاه مركز مديرية حيس وأمنت كل المناطق المحررة استعداداً لاقتحام مركز المديرية.

    وأوضح قائد المقاومة التهامية أن الانتصارات التي تحققت أمس بإسناد من القوات المسلحة الإماراتية مكنت قوات الشرعية من الوصول الى مفرق مديرية مقبنة وقطع الإمدادات عن الميليشيات الى تعز.

    وأضاف: «القوات المسلحة الإماراتية لعبت دوراً عظيماً في تقديم الدعم والمشاركة الفاعلة في هذه المعركة على مدارس الساعة وهم الى جانبنا في التخطيط والتجهيز وفِي التنفيذ».

    ووجه الشكر للقوات المسلحة الإماراتية وقيادة الدولة والقيادة في المملكة العربية السعودية على الدعم الذي تقدمه لليمن للقضاء على المشروع الإيراني، مؤكداً عزم الشرعية والتحالف العربي على مواصلة المعركة حتى رفع علم الجمهورية في جبال وإنهاء المشروع الإيراني الذي فشل لأن اليمن لن تكون الا عربية وهي عمق العرب.

    وجدد قائد المقاومة التهامية الدعوة للمغرر بهم في صفوف ميليشيات إيران للعودة الى جادة الصواب متعهدا باستقبالهم وتأمين عودتهم الى مناطقهم وأكد تمسك المقاومة التهامية بالدولة الاتحادية.

    إلى ذلك تمكنت قوات الجيش الوطني بمساندة مباشرة من طيران التحالف من تحرير مواقع جديدة في جبهة البقع شمالي محافظة صعدة.

    وذكر قائد محور صعدة العميد عبيد الأثلة أن الجيش تمكن من تحرير سلسلة جبال أم العظم القريبة من الخط الدولي الرابط بين البقع ومدينة صعدة، مشيراً إلى أن المعارك العنيفة التي خاضها الجيش الوطني في البقع كبدت الميليشيات الانقلابية خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، مؤكداً استمرار العمليات العسكرية حتى تحرير محافظة صعدة من الميليشيات الانقلابية.

    وأضاف الأثلة: إن الميليشيات في حالة خوف وذعر وفرار جماعي لعناصرها من مواقعها ومدفعية وأعيرة الجيش ما زالت تدك أوكار الميليشيا، منوهاً بأن سلسلة جبال أم العظم تقطع خطوط إمدادات الميليشيات وتمنع تسللهم إلى الحدود السعودية، كما نجحت القوات في صد هجوم للميليشيات على منطقة العبدية بالمنطقة الفاصلة بين محافظتي البيضاء ومأرب.

    ويأتي هذا التطور في وقت شنت طائرات التحالف سلسلة غارات على مواقع المتمردين في عدد من المناطق، من بينها تجمعات للحوثيين في القاعدة البحرية في الحديدة، كما شنت غارات على مواقع ميليشيات الحوثي الإيرانية في منطقة الجرة جنوبي حيس، ما أسفر عن سقوط العشرات بين قتيل وجريح وتدمير عدد من الآليات العسكرية.

    وقتل أكثر من 30 حوثياً وأصيب آخرون في مواجهات مع القوات الحكومية وغارات طائرات التحالف خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية في جبهة الساحل الغربي.

    معارك في تعز

    وفي تعز، قتل 12 مسلحاً من الميليشيات في مواجهات متفرقة مع القوات الشرعية التي تصدت لهجمات المتمردين في جبهة الضباب. كما قتل 5 مسلحين من الميليشيات في تبة الصالحين جنوبي تعز، فيما قتل اثنان وأصيب آخرون إثر كمين للقوات الحكومية استهدف تعزيزات للحوثيين في قرية الحجيج القحيفة بجبهة مقبنة غربي تعز.

    وصدت قوات الجيش الوطني هجومين منفصلين للميليشيات في جبهة الأشروح بجبل حبشي، وتلة الصياحي ووادي حذران بالضباب غربي مدينة تعز، حيث دارت مواجهات ليلية إثر هجوم للحوثيين.

    تحرير

    استعادت قوات الشرعية السيطرة على جبل الحمام الاستراتيجي قرب قاعدة العند شمالي محافظة لحج. وقالت مصادر محلية إن قوات الشرعية استعادت السيطرة على الجبل بعد ساعات من سقوطه بيد الميليشيات الحوثية، مشيرة إلى أن المواجهات استمرت لساعات بالتزامن مع غارات جوية لمقاتلات التحالف. وأضافت المصادر أنه تم طرد الميليشيات بشكل كامل من الجبل والتمركز فيه.

    طباعة Email