العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    السيسي: لن نسمح بحدوث أزمة مياه في البلاد

    انتخابات الرئاسة في مصر من 26 إلى 28 مارس

    أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، أن الدولة والحكومة لن يسمحا بحدوث أزمة مياه في البلاد، مشيراً إلى أنه يجري حالياً إنشاء محطة كبرى لمعالجة مياه الصرف تجنباً لمشكلة محتملة قد يتسبب بها سد النهضة في إثيوبيا على حصة مصر من مياه نهر النيل، في وقت أعلنت هيئة الانتخابات المصرية الجدول الزمني لانتخابات الرئاسة 2018.

    وقال السيسي في كلمته خلال افتتاح عدد من المشروعات الخدمية والتنموية، أمس، إن الدولة لن تسمح بوجود مشكلة مياه، وتبذل كل جهودها لتعظيم الاستفادة من حصة مصر من مياه نهر النيل.

    كما تقيم مشروعات لمعالجة وتحلية المياه. وأشار الرئيس المصري أن بلاده تقوم حالياً بتنفيذ أكبر مشروع في تاريخها لمعالجة وتحلية المياه بكلفة تتجاوز 70 مليار جنيه، مؤكداً أن المياه المعالجة تتم بمعالجة ثلاثية لتكون صالحة للشرب وستكون جاهزة لحل أي مشكلة محتملة في المياه.

    وأوضح أنه يجب توفير الأمن المائي للمواطن المصري على مختلف المستويات وليس في مجال الشرب فقط، بل في مجال الزراعة وكل مجال تدخل في نطاقه المياه.

    وأكد السيسي استعداد الدولة للمساهمة في إنشاء 4 آلاف مصنع للصناعات الصغيرة ومتناهية الصغر خلال عام على الأكثر، مشيراً إلى أهمية الانتهاء من تلك المصانع لتوفير أكثر من 40 ألف فرصة عمل للشباب، كما أعرب عن أهمية مساعدة المصانع المتعثرة لتعود للعمل والإنتاج.

    وافتتح الرئيس المصري مشروعات طرق وإسكان عدة منها طريق شبرا بنها الجديد ومشروع القوس الشمالي الشرقي من الدائري الإقليمي الممتد بطول 33.5 كيلومتراً، كما افتتح جسوراً عدة بطريق القاهرة السويس.

    من جهته، أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري، أن بلاده لم تتلق رداً من إثيوبيا والسودان بشأن اقتراح مصر باشراك البنك الدولي في مفاوضات سد النهضة.

    وقال شكري، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية والتجارة الإيرلندي سيمون كوفني، حول تأثير سد النهضة في العلاقات المصرية السودانية، إن «سد النهضة هو مسار فني، ويجب التعامل معه من هذا المنطلق، ولكن أيضاً لا بد أن يكون هناك قدر من المراعاة المشتركة لمصالح الأطراف الثلاثة.

    ولا نستطيع أن نقول إننا قد حققنا من خلال التطبيق الكامل للاتفاق الإطاري والمسار الفني في اللجنة الفتية المشتركة، ما يؤشر إلى التنفيذ الكامل لما تم التوافق عليه ومراعاة مصالح الدول الثلاث والاعتبارات التي تم على أساسها صياغة الاتفاق من اعتراف متبادل للمصالح المشتركة للدول الثلاث».

    وأكد شكري أنه «ليس هناك رغبة من قبل مصر لخلق أي مجالات للتوتر، ولكن نجد دائماً أن هناك أرضية للتوافق إذا كانت هناك إرادة سياسية لذلك، وهذا هو ما نقدره ونقيمه، فمصر لديها هذه الإرادة ولكن تتعامل مع أي قدر من التصعيد بالشكل الذي يتناسب مع القدرات ويتناسب أيضاً مع الاهتمام بمصالح الشعبين».

    الانتخابات

    في سياق آخر، أعلن رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات، لاشين إبراهيم، إن الانتخابات الرئاسية المقبلة ستجرى داخل البلاد على مدى ثلاثة أيام من 26 إلى 28 مارس المقبل. وقال إبراهيم، في مؤتمر صحافي بالقاهرة، إن المصريين في الخارج سيدلون بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية أيام 16 و17 و18 مارس.

    وأضاف أنه في حال إجراء جولة إعادة ستعقد في الداخل على مدى ثلاثة أيام من 24 إلى 26 أبريل، وفي الخارج من 19 إلى 21 أبريل. وأوضح أن نتيجة الجولة الأولى من الانتخابات ستعلن يوم الثاني من أبريل، وإذا أجريت جولة إعادة ستعلن النتيجة النهائية يوم الأول من مايو. ومن المقرر فتح باب الترشح للانتخابات في 20 يناير الجاري ولمدة عشرة أيام.

    كلمات دالة:
    • السيسي،
    • سد النهضة،
    • مشروع،
    • اثيوبيا،
    • السودان
    طباعة Email