العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الحوثي يفقد 4 قيادات في يوم واحد

    قائد التمرّد في الحديدة يستسلم للشرعية

    ألحقت قوات الشرعية اليمنية بإسناد من التحالف العربي أمس، هزائم جديدة بميليشيات إيران، حيث استسلم قائد الحوثيين في الساحل الغربي للشرعية مع 50 من مرافقيه، وصد الجيش اليمني هجمات للانقلابيين في محاولات يائسة من التمرد الحوثي تقليص خسائره، فيما قتل قياديان في الميليشيا خلال معارك في البيضاء والجوف، وتم أسر قيادي آخر، ليفقد بذلك الحوثي أربعة قادة في يوم واحد من المعارك.

    وقال الجيش الوطني إن قائد ميليشيات إيران في الساحل الغربي سلم نفسه لقوات الجيش الوطني والمقاومة في محافظة الحديدة غربي البلاد بعد تضييق الخناق عليهم في مديرية حيس.

    ووفقاً لهذه المصادر فإن «حمير إبراهيم عريك» والمشهور بـ (إبراهيم عذابو) مع 50 مقاتلاً من أفراده سلموا أنفسهم لقوات الجيش الوطني في منطقة حيس. وهو زعيم عصابة سابق اشتهر بقطع الطريق ونهب وسلب وصدر بحقه حكم إعدام قبل أن تفرج عنه ميليشيات إيران وتدفع به إلى هذه الجبهة. وذكرت المصادر أن قرار الميليشيات الإفراج عن عذابو، مطلع أكتوبر من العام المنصرم، من السجن المركزي بالعاصمة صنعاء، كان مشروطاً بجاهزيته لارتكاب جرائم حرب في جبهات الساحل الغربي.

    الساحل الغربي

    واندلعت معارك عنيفة على جبهات الشريط الساحلي، في مديريتي موزع، والمخا غرب تعز. وقالت مصادر ميدانية: إن المعارك اندلعت في مناطق يختل، على طول الخط الرابط بين حيس والخوخة، إضافة إلى معارك عنيفة شمال معسكر خالد، بمديرية موزع، حيث كسرت قوات الشرعية هذه الهجمات ولاذ المتمردون بالفرار.

    وأقدمت ميليشيا الحوثي الإيرانية على استهداف مدرسة للبنات في مدينة الخوخة بمحافظة الحديدة، بصاروخ باليستي. وأفاد موقع «سبتمبر نت» بأن الصاروخ استهدف مدرسة 22 مايو للبنات، وخلف أضراراً كبيرة بالمدرسة وسورها في مديرية الخوخة، التي حررها الجيش الوطني مطلع ديسمبر الماضي.

    وأوضح أن الصاروخ تسبب في تدمير أحد المنازل المجاورة للمدرسة تدميراً كلياً، كما تضررت نوافذ وأبواب بعض منازل المواطنين الأبرياء، بفعل تناثر شظايا الصاروخ في المكان، بينما لم يسفر الصاروخ عن أي أضرار بشرية. وتعد مدرسة البنات في الخوخة من أفضل المدارس بالمنطقة من حيث جمال مبناها وقدرته الاستيعابية لأعداد كبيرة من الطالبات.

    مقتل قيادي

    إلى ذلك، لقي القيادي الحوثي خالد مطهر الديلمي مصرعه على أيدي قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في جبهة ناطع بمحافظة البيضاء إلى جانب العشرات من قيادات وعناصر الحوثي أمام ضربات الجيش الوطني والمقاومة، التي سيطرت على معظم مناطق مديرية ناطع.

    قالت مصادر محلية في محافظة البيضاء إن قوات الجيش الوطني صدت هجوماً لميليشيا الحوثي بمديرية ناطع.

    وقالت مصادر يمنية إن ميليشيا الحوثي تكبدت خسائر فادحة بحملتها العسكرية، التي توجهت إلى منطقة المشواف بمديرية ناطع. وأوضحت أن قوات الجيش الوطني تمكنت من صد هجوم الحملة وأسر قائدها، كما قتل عدد من عناصر الميليشيا وجرح آخرون. وتشهد المنطقة معارك واسعة بين الميليشيا وقوات الجيش الوطني، التي تواصل تقدمها بتغطية جوية من مقاتلات التحالف العربي.

    قيادي آخر

    وفِي محافظة الجوف استهدفت مقاتلات التحالف مركزاً قيادياً للميليشيات فقتلت عدداً منهم وبينهم مندوب الإعلام الحربي. وقالت مصادر محلية إن غارات لمقاتلات التحالف استهدفت المركز القيادي للميليشيات فقتل عدد منهم، اعترفت الميليشيات بمقتل سفير الشامي مندوب الإعلام الحربي في المحافظة.

    وفي محافظة صعدة الحدودية مع السعودية، والمعقل الرئيس للحوثيين، قصفت مقاتلات التحالف العربي مواقع وتجمعات للمتمردين في مديرية سحار.

    طباعة Email