العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مقتل وإصابة العشرات في قصف جوي على ريف إدلب

    30 فصيلاً من «الحر» تشكل الجيش الوطني السوري

    أعلن رئيس الحكومة السورية المؤقتة، جواد أبو حطب، تشكيل الجيش الوطني بعد توحد 30 مجموعة عسكرية من الجيش السوري الحر، في وقت قتل تسعة مدنيين وإصابة العشرات في قصف جوي على ريف إدلب الجنوبي والشرقي، فيما أعادت قوات النظام فتح طريق حمص السلمية وسط سوريا أمس بعد هجوم شنه مسلحو المعارضة في محيط منطقة خنيفس على الطريق بريف حماه الجنوبي الشرقي، ما أوقع قتلى وجرحى.

    وأعلن رئيس الحكومة السورية المؤقتة، جواد أبو حطب، تشكيل الجيش الوطني بعد توحد 30 مجموعة عسكرية من الجيش السوري الحر، وبحسب وكالات الأنباء فإن أبو حطب، اجتمع بقادة عسكريين في الجيش السوري الحر، بمدينة اعزاز في محافظة حلب شمالي سوريا.

    وعقب الاجتـــــماع الذي استمر نحو 4 ساعات، أعلن رئيس الحكومة السورية المؤقتة تشكيل هيكل عسكري تحت اسم الجيش الوطني.وفي تصريحات صحافية، قال أبو حطب إن أولوية الجيش الوطني هي الحفاظ على المناطق المستعادة في إطار عملية «درع الــفرات»، وأضاف أن الجيش الوطني تشكل عبر توحد 3 فيالق في الجيش السوري الحر، وبقوام 22 ألف جندي

    إلى ذلك قال مصدر في المعارضة:«شنت طائرات حربية روسية وسورية عشرات الغارات على بلدات التمانعة وخان شيخون ومعرة حرمة وكفر سجنة وقرية الخوين بريف إدلب الجنوبي، ما تسبب بسقوط أكثر من تسعة قتلى وعشرات الجرحى في صفوف المدنيين».

    في الأثنــــاء قالت مصـــادر إعلامية مقربة من القوات الحكومية السورية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن الجيش السوري أعاد فتح طريق حمص السلمية بعد هجوم شنه مسلحو المعارضة في محيط منطقة خنيفس على الطريق بريف حماه الجنوبي الشرقي.

    15

    أفاد ناشطون بمقتل 15 مدنياً جراء قصف للنظام السوري استهدف أحياء ومدناً وبلدات في الغوطة الشرقية المحاصرة. وقالت مصادر في الدفاع المدني إن 9 مدنيين قتلوا في مدينة حرستا، و3 في قرية أوتايا، وثلاثة مدنيين في بلدتي كفر بطنا ومسرابا وناحية النشابية، في الغوطة الشرقية.

    طباعة Email