تحالف جديد في مصر لمواجهة خطر الإرهاب

دشنت أحزاب مصرية تحالفاً سياسياً جديداً، باعتباره نواة لتجميع أكبر قدر من القوى السياسية، واستعادة فعالية الأحزاب السياسية وقوة تأثيرها، في إطار الحشد لتوحيد الجهود لتأمين الجبهة الداخلية المصرية من المخاطر التي تلفها، وفي مقدمتها خطر الإرهاب.

ويضم التحالف، الذي تم الإعلان عنه في القاهرة، عشرة أحزاب، هي: الدستوري الاجتماعي الحر، وحقوق الإنسان والمواطنة، وشباب مصر، والمستقلين الجدد، والعربي للعدل والمساواة، والاتحادي الديمقراطي، وصوت مصر، والغد الجديد، والأمة، والبداية. وأطلق على التحالف اسم «التحالف السياسي المصري»، وتم توقيع وثيقته التأسيسية التي أوضحت أهداف التحالف الوطنية.

ووفق ما أعلنه رئيس الحزب الدستوري المصري، أحد قادة التحالف الجديد، تيسير مطر، فإن التحالف لا يعد اندماجاً حزبياً، بل هو تحالف سياسي هدفه دعم وحماية مؤسسات الدولة المصرية، وتدعيم الوحدة الوطنية بين المسلمين والأقباط والحفاظ على المؤسسات الأمنية، باعتبار ذلك كله خطاً أحمر، جنباً إلى جنب ودعم الخدمات الأساسية للمواطنين.

وتيسير سبل العيش الكريمة، وحماية محدودي الدخل، وفضلاً عن العمل على تمكين المرأة والشباب سياسياً واقتصادياً ورعاية ذوي الاحتياجات، ودعم تحركات الدولة للحفاظ على حقوق مصر التاريخية في مياه النيل والحفاظ على هوية مصر العربية وأمنها القومي، والمشاركة في الاستحقاقات الدستورية وفي مقدمتها انتخابات الرئاسة، والاصطفاف الوطني لحماية الجبهة الداخلية من خطر الإرهاب.

5+9

قُتل ضابطان و7 مجندين و5 إرهابيين في هجومين منفصلين في شمال سيناء. وقال مصدر أمني مصري، أمس، إن ضابطين و6 مجندين لقوا حتفهم في هجوم على كمين متحرك على الطريق الدولي في العريش.

وأضاف أن القوات ردّت على المهاجمين، ما أسفر «عن قتل 5 إرهابين وإصابة 4 آخرين». وفي حادث منفصل، لقي مجند ومدني حتفهما، وأصيب ثلاثة مجندين آخرون في تفجير مدرعة وسط العريش، إثر هجوم شنّه متطرّفون على قوة تأمين فرع بنك في وسط مدينة العريش. وقالت مصادر أمنية إن المتشددين أطلقوا قذيفة «آر.بي.جي» على القوة، ثم أطلقوا عليها الرصاص، قبل أن يردّ رجال الشرطة على مصدر النيران. القاهرة - وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات