العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    متفرقات

    الحوثيون يختطفون 6 قياديين من المؤتمر وينهبون منزلاً

    اختطفت مليشيات الحوثي الإيرانية في اليمن 6 قياديين منتمين لحزب المؤتمر الشعبي العام وضابطين في الحرس الجمهوري.

    وقالت مصادر يمنية إن مليشيا الحوثي الإيرانية اختطفت 6 قياديين من حزب المؤتمر الشعبي العام واثنين من مجلس الشورى في صنعاء، بالإضافة إلى اثنين من ضباط الحرس الجمهوري. وتابع «من بين المختطفين القياديين علي غالب الكبودي ومحمد صالح الناحية».

    ووفقاً لمصادر في صنعاء فقد تم إيداعهم السجون السرية الخاصة بمليشيات الحوثي. ويأتي هذا في وقت تستمر فيه مليشيات الحوثي الإيرانية في تنفيذ حملة اجتثاث كبيرة لقيادات حزب المؤتمر الشعبي العام، وأنصار الرئيس الراحل علي عبدالله صالح من مناصب قيادية في الدولة، واستبدالهم بقيادات تابعة لها.

    من جهة أخرى، تواصل مليشيا الحوثي حملات قمع ومداهمات بحق أقارب علي عبدالله صالح، وقيادات المؤتمر الشعبي العام، حيث اقتحم مسلحون حوثيون منزل خالد الأرحبي زوج ابنة صالح، وقاموا بنهبه كاملاً.

    مليشيا الحوثي تؤكد أن طارق نجل شقيق صالح حي

    حولت مليشيات الحوثي الانقلابية شكوكها القائمة بشأن مصير نجل شقيق الرئيس اليمني الراحل، علي عبدالله صالح، وقائد حمايته الخاصة، إلى إعلان رسمي بأنه على قيد الحياة ومطلوب أمنياً لها، رافضة بذلك الاعتراف ببيانات نشرها المؤتمر الشعبي العام عن مقتله مع «عمه» في صنعاء أثناء قتالهما ضد الحوثيين.

    ووزعت ميليشيات الحوثي منشورات تتضمن صوراً للعميد طارق محمد صالح في العاصمة صنعاء، وعنونتها بعبارة «المطلوب أمنياً طارق محمد عبدالله صالح»، وطلبت من السكان الإبلاغ عن مكان اختبائه.

    وتحفظ قياديان رفيعان في حزب الرئيس الراحل (المؤتمر الشعبي)، عن التعليق حول هدف ميليشيات الحوثي من توزيع هذه المنشورات وحقيقة ادعائها بأن طارق لا يزال على قيد الحياة. وأبدى القياديان اللذان اشترطا عدم ذكر هويتهما لدواعٍ أمنية - خشيتهما من استخدام ميليشيات الحوثي تلك الذريعة في استمرار اقتحامات المنازل ونهبها.

    والاختطافات والتصفيات الممنهجة ضد قيادات وكوادر المؤتمر الشعبي والقيادات العسكرية والأمنية الموالية للرئيس الراحل وأقاربه. غير أن أحد هذين القياديين أشار إلى أن شكوك ميليشيات الحوثي بشأن مصير العميد طارق صالح، تستند إلى أنها لم تر «جثته» نهائياً، ولديها يقين من أنه «على قيد الحياة».

    ويعدّ العميد طارق صالح، الذي يلفّ الغموض مصيره، المسؤول العسكري الأبرز في انتفاضة الثاني من ديسمبر التي اندلعت ضد الميليشيا الانقلابية. وكان مقربون من عائلة صالح نفوا نبأ مقتل طارق، وأكّدوا أنه استطاع الخروج من صنعاء إلى مكان آمن.

    نائب الرئيس اليمني: الدولة ستنهي فوضى مليشيا الحوثي

    أكد نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن صالح، أمس أن الدولة ستنهي فوضى مليشيا الحوثي بإسناد محلى وإقليمي ودولي، وستوقف جرائمها بحق اليمن واليمنيين وستعمل على بناء الدولة الاتحادية المكونة من ستة أقاليم والقائمة على الشراكة والعدالة والمساواة.

    وأوضح نائب الرئيس اليمني خلال لقائه قيادات التنظيم الوحدوي الشعبي، إشادته بجهود التنظيم وجميع الأحزاب الداعمة للشرعية والرافضة للانقلاب.

    وحض نائب الرئيس اليمني كافة الأحزاب والمكونات السياسية على مضاعفة الجهود وتوحيد الصفوف وحشد الطاقات للوقوف مع الشرعية لتخليص اليمن من المأزق الذي تسببت به مليشيا الحوثي الإيرانية، والعمل على إنقاذ أبناء الشعب اليمني وإنهاء معاناتهم ومأساتهم التي خلفها الانقلاب.

    طباعة Email