العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    فيديو جديد يثبت الدعم القطري لقدامى محاربي إسرائيل

    كشف مقطع فيديو العلاقة الوثيقة، بين النظام القطري الحالي برئاسة الأمير تميم بن حمد وإسرائيل، حيث إن قطر تتظاهر دائماً بمعاداة إسرائيل، في حين أن العلاقات الثنائية بينهم قوية للغاية.

    وكشف موقع «والا» العبري، صفقة سرية أجريت منذ ثلاث سنوات، بين الأمير ومنظمة المحاربين القدامى ومتضرري الحرب في إسرائيل، بعدما عرضت المنظمة شقة للبيع في العاصمة الفرنسية باريس.

    وتقدمت قطر لشراء تلك الشقة، وكان المبلغ المقدر مليونا يورو، وقامت بشرائها بـ2.5 مليون يورو، وبعد إتمام البيع حولت قطر الأموال لحساب المنظمة الإسرائيلية في أحد بنوك فرنسا. وتمت الصفقة بسرية تامة.

    ويكشف الفيديو، قيام ضابطة بالجيش الإسرائيلي، بتقديم الشكر والتقدير للأمير تميم على دعمه لإسرائيل، ومن هنا ظهرت العلاقة الآثمة بين الصهيونية ودولة الإرهاب للعلن، حيث وجّه المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي الشكر لقناة الجزيرة القطرية لدورها في تحسين صورة إسرائيل.

    شكوى حقوقية

    وفيما يكرم تنظيم الحمدين للصهاينة، ينكّل بأبناء الشعب القطري، حيث سلم رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا عبدالرحمن نوفل والناشطة الحقوقية ألكسندرا جون، شكوى حقوقية دولية لوزير خارجية قطر محمد بن عبدالرحمن آل ثاني عبر سفير قطر في النمسا. ويتكون تقرير المنظمات الخمس الحقوقية الدولية من اثنين وأربعين صفحة عن الممارسات التعسفية المتمثلة بسحب جنسيات آلاف القطريين من قبل سلطات الدوحة.

    وكان التقرير صدر بالتعاون بين المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا والرابطة الخليجية للحقوق والحريات والشبكة العربية (الموازية) للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان والمؤسسة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا والمنظمة الأفريقية للتراث وحقوق الإنسان.

    وقال نوفل إن التقرير سلم أمس للسفارة القطرية بمناسبة العاشر من ديسمبر الذي يصادف اليوم العالمي لحقوق الإنسان، وصدر بعد عقد ممثلي المنظمات الخمس منتدى دولياً شارك فيه عدد من ممثلي منزوعي الجنسيات في قطر ولفيف من الخبراء والمختصين في القانون الدولي.

    منبر دولي

    وأكد نوفل أن المنتدى ناقش الموضوع الحقوقي بكل الجوانب القانونية والإنسانية وهو ما جعله منبراً دولياً مهماً لتسليط الضوء على قضية منزوعي الجنسية في قطر والبالغ عددهم 5266 لأسباب تتنافى مع التشريعات الوطنية والدولية.

    كما أكد أن هذا التقرير الذي وجه أمس إلى وزير خارجية قطر سيرفع كوثيقة وشكوى ضد قطر إلى الاجتماع القادم لمجلس حقوق الإنسان بجنيف الدورة الـ37 في مارس المقبل. يذكر أن نزع الجنسية تعسفاً في قطر شمل 5266 قطرياً من كل الأعمار ومن الجنسين، وأن قطر تعتبر من الدول الخمس العالمية الأولى المنتهكة لحقوق شعبها.

    طباعة Email