العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    متفرقات

    تقرير أميركي: الدوحة الممول الأول لـ«القاعدة»

    قال مشروع مكافحة التـــطرف، وهو منظمة غير حزبية أميركية غير هادفة للربح، إن قطر تعــــتبر من أكبر الدول الممولة للإرهاب في العالم. تقرير مكافحة التطرف جاء تحت عنوان «قطر، المال والإرهاب.. سياسات الدوحة الخطرة»، ورصد مختلف جوانب الدعم القطري للإرهاب في العالم، ضارباً المثل بعلاقة قطر بتنظيم القاعدة في الجزيرة العربية.

    بهدف تثبيت أقدام التنظيم الإرهابي الــــفاعل في شبه الجزيرة العربية عموماً واليمن خصوصاً، كجزء من استراتيجية قطر في دعم التنظيمات الإرهابية المختلفة. ورصــد التقرير علاقة تنظيم الحمدين بالقاعدة بداية من العام 2010، إذ تبرعت الحكومة القطرية بمبلغ قدره 1.2 مليون دولار لإعادة بناء مسجد الشيخ عبد الوهاب محمد الحميقاني، أحد أشهر ممولي تنظيم القاعدة باليمن.

    وكشف تقرير مكافحة التطرف عن أنه خلال عامي 2012 و2013، قامت قطر بدفع ملايين من الدولارات لتنظيم القاعدة في الجزيرة العربية، تحت غطاء تقديمها كفدية مقابل الإفراج عن عدد من المخطوفين.

    قطر تتسلم شكوى دولية ضد سحب الجنسيات

    تزامناً مع اليوم العـــالمي لحـــقوق الإنــسان، سلم رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان فـــي بريطانيا وأوروبا، عبدالرحمن نوفل، والناشطة الحقوقية، ألكسندرا جون، شكوى حقوقية دولية إلى وزير خارجية قطر، محمد بن عبدالرحمن، عبر سفير دولة قطر في النمسا. وتضمنت الشكوى، التي وقعت عليها خمس منظمات حقوقية دولية، الممارسات التعسفية المتمثلة بسحب جنسيات آلاف القطريين من قبل سلطات الدوحة.

    كان التقرير قد صدر بالتعاون ما بين المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا والرابطة الخليجية للحقوق والحريات والشبكة العربية (الموازية) للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان والمؤسسة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا والمنظمة الأفريقية للتراث وحقوق الإنسان. فيينا- وكالات

    مصر تدعو أوروبا إلى التصدي لسياسات الدوحة

    تتواصل الجهود المصرية من أجل حض المجتمع الدولي بصفة عامة على الاضطلاع بدوره في مواجهة الدول الداعمة للإرهاب، وعلى رأسها قطر، التي لا تزال تتمسك بسياساتها الخارجية العدائية إزاء دول المنطقة، وتُدير ظهرها للمطالب التي أعلنت عنها الدول الداعية لمكافحة الإرهاب.

    ويلعب «البرلمان المصري» دوراً على خط المواجهة ضد تلك السياسات وفي مواجهة الإرهاب من خلال «الدبلوماسية البرلمانية». وجاءت زيارة وفد برلماني مصري إلى البرلمان الأوروبي لتصب في ذلك الإطار.

    وقال عضو الوفد طارق الخولي لـ «البيان» إن الوفد قد حثّ الجانب الأوروبي على ضرورة الاضطلاع بأدواره في التصدي للدول الداعمة للإرهاب. وشدد على أن الجانب الأوروبي - خلال الاجتماعات - قد أكد دعم مصر، وثمّن الدور الذي تلعبه مصر في مكافحة الإرهاب.

    وحرص الجانب المصري على استعراض وجهة النظر الخاصة بالتطورات التي تشهدها المنطقة والرؤية الخاصة بمكافحة الإرهاب بصورة شاملة. كما لفت إلى أنه قد تم التباحث حول عدد من الملفات المهمة من بينها مكافحة الهجرة غير الشرعية إضافة إلى الموقف المصري من الأزمات التي تشهدها المنطقة.

    طباعة Email