العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بإسناد إماراتي كبير.. و100 قتيل من قادة الحوثيين

    مقاتلات التحالف تدك معاقل ميليشيات إيران في اليمن

    ■ قوات الجيش اليمني تجوب شوارع الخوخة بعد تحريرها | أ.ف.ب

    تواصل مقاتلات قوات التحالف العربي، بقيادة المملكة العربية السعودية بإسناد كبير من القوات المسلحة الإماراتية دك معاقل ميليشيات الحوثي الإيرانية، في منطقة القطابا شمال مدينة الخوخة على الساحل الغربي لليمن في معركة حاسمة، تم خلالها تدمير قوات العدو الحوثي ومقتل العشرات منهم، أغلبهم قيادات حوثية إيرانية وأسر المئات منهم لتوجه قوات التحالف بذلك ضربة موجعة لميليشيات الحوثي الإيرانية الانقلابية.

    وأكد مصدر مسؤول في تصريح لوكالة أنباء الإمارات أن عدداً من قيادات ميليشيات الحوثي الإيرانية لقوا حتفهم بغارات لمقاتلات التحالف العربي، ليصل عددهم إلى أكثر من 100 قتيل أغلبهم قادة ميدانيون، منهم المدعو علي محمد سليمان حليصي ونادر حميد قاسم هيكل، وآخر يكنى بـ«أبو مالك».

    وقال: إن طيران الأباتشي التابع لقوات التحالف والملقب بـ«الجنية السوداء» لدى الميليشيات الحوثية الإيرانية استهدف أول من أمس مجموعة تقدر بـ 15 طاقماً كانت متجهة تعزيزات للميليشيات الحوثية الإيرانية في جبهة حيس، بقيادة مسؤول الإمداد القيادي المدعو منصور أحمد حمود جحاف المكني بـ«أبو شيحة» وتم تدميرها بالكامل.

    وأضاف، إن طيران الأباتشي وجه ضربة موجعة لميلشيات الحوثي الإيرانية، وجهت لرتل عربات تابعة لها كانت متجهة نحو جبهة حيس في عملية تعد الأكبر التي تعرضت لها الميليشيات الحوثية، وذلك بعد الانتصار الكبير الذي حققته القوات في تحرير مدينة الخوخة بالكامل وتتجه شمالاً على الساحل الغربي لليمن.

    خطة إغاثة

    على صعيد متصل، بدأ الهلال الأحمر الإماراتي أمس ضمن خطة الإغاثة، التي ينفذها في اليمن تقديم المساعدات لسكان المناطق المحررة، الذين تضرروا من احتلال ميليشيات الحوثي الإيرانية، فقد تم إرسال قوافل إغاثية إلى مدينة الخوخة والمناطق الواقعة على الساحل الغربي لليمن، وجرى توزيع أكثر من ألفي سلة غذائية لإغاثة السكان الذين يعانون ظروفاً معيشية صعبة جراء الحصار الحوثي الإيراني.

    يأتي تحرير الخوخة والتقدم السريع نحو الشمال على الساحل الغربي لليمن محطة مفصلية على طريق التحرير الشامل، قامت فيه القوات المسلحة الإماراتية بالدور الأكبر، ووجهت من خلاله ضربة قاضية للمشروع الانقلابي الإيراني في اليمن، وهو ما كان له أطيب الأثر في نفوس الشعب اليمني، الذي استقبل قوات التحالف العربي بالفرحة لتخليصه من الحصار الحوثي- الإيراني التخريبي.

     

    طباعة Email