العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    وزير الدفاع التونسي يعمل بلا راتب

    عبدالكريم الزبيدي يزاول عمله كوزير للدفاع في تونس من دون الحصول على راتب شهري على غرار بقية أعضاء حكومة يوسف الشاهد لكنه تميز أيضاً برفضه الإقامة في فيلا فخمة تأتي ضمن امتيازات ممنوحة له باعتباره حاملاً لحقيبة الدفاع وهو ما جعله مثالاً للوطنية والتضحية من أجل استمرار الدولة التونسية الحديثة.

    وتقول تقارير إعلامية تونسية إن الزبيدي الذي عاد إلى الإشراف على حقيبة الدفاع منذ سبتمبر الماضي، رفض الإقامة في سكن حكومي يتمثل في فيلا فخمة بأحد الأحياء الراقية، واستقر مع أسرته في جناح تابع لإحدى الثكنات العسكرية القريبة من مقر الوزارة، كما آثر التخلي عن راتبه الشهري وما يتبعه من علاوات، بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد.

    ويبلغ راتب الوزير في الحكومة التونسية 4200 دينار، أي ما يساوي حوالي 1640 دولاراً.

    موقف

    وأشاد المراقبون بموقف الزبيدي ورأوا فيه نقطة ضوء في ظل الاتهامات الموجهة لنسبة مهمة من الفاعلين السياسيين بالتورط في الفساد، في الوقت الذي تواجه فيه البلاد أزمة اقتصادية طاحنة، دفعت بالاتحاد العام التونسي للشغل أمس إلى التأكيد أن تونس تمرّ بأزمة خانقة على المستوى السياسي والاجتماعي تنبئ بانفجارات اجتماعية.

    وفي بشأن قرار الزبيدي يرى المحلل السياسي منذر ثابت لـ«البيان» أن مبادرة وزير الدفاع التونسي بالتخلي عن راتبه وامتيازاته تعطي مثالاً حسناً للتونسيين، وتبعث الأمل في نفوسهم، بعد أن تعودوا أن يستمعوا يومياً إلى قصص الفساد والمفسدين وسرقة المال العام وإلى التقارير التي تتحدث عن نذر الانهيار الاقتصادي وإمكانية عجز الدولة عن الوفاء بالتزاماتها المالية في ظل تراجع قيمة العملة المحلية وارتفاع مستويات التضخم وعجز الميزان التجاري وارتفاع الأسعار.

    وكان الزبيدي عاد أوائل سبتمبر الماضي ليشرف على وزارة الدفاع بدعوة خاصة من الرئيس الباجي قايد السبسي، بعد أن استقال منها قبل أربعة أعوام نتيجة خلافه مع الرئيس السابق المنصف المرزوقي.

    سيرة

    وسبق للزبيدي أن عمل منذ 1992 ببعثات الخبراء في مجال التطبيقات الطبية النووية لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وترأس كلية علم وظائف الأعضاء والاختبارات الوظيفية بين 1994 و1997، والتي تتبع وزارة الصحة العمومية وجامعة الوسط بين 1995 و1999. وكذلك كان عميد كلية الطب بسوسة بين 2005 و2008.

    وفي عهد الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي، شغل عبدالكريم الزبيدي وظيفة وزير الدولة لدى الوزير الأول مكلف بالبحث العلمي والتكنولوجيا بين 1999 و2000، ثم وزير الصحة في أول حكومة بعد الإطاحة بالنظام الأسبق، وأصبح في 27 يناير 2011، وزيراً للدفاع خلفاً لرضا قريرة، ليبقى في المنصب ذاته عبدالكريم الزبيدي، قبل أن يعلن استقالته في مارس 2013 بعد خلافات مع حكومة الترويكا والرئيس السابق المنصف المرزوقي.

    طباعة Email