العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    قوات الأسد تسيطر على بلدة الرهجان شمال شرقي حماة

    صواريخ إسرائيلية تستهدف موقعاً عسكرياً قرب دمشق

    Ⅶ آثار الدمار الذي خلّفه الانفجار في حمص | أ.ف.ب

    شهد الميدان السوري تطورات عدة، ففيما أطلقت إسرائيل خمسة صواريخ على مواقع عسكرية لنظام الأسد قرب دمشق، سيطرت قوات النظام على بلدة الرهجان شمال شرقي حماة، وبينما توعدت تركيا بالقضاء في القريب العاجل على المسلحين المرتبطين بالأكراد في سوريا، كشفت روسيا عن دعم طائراتها عبر مئات الطلعات فصائل كردية وأخرى عربية شرقي البلاد.

    واستهدفت طائرات حربية إسرائيلية ليل الاثنين الثلاثاء، وللمرة الثانية خلال 72 ساعة فقط، منطقة تضم مستودعات أسلحة تابعة لقوات النظام السوري قرب دمشق، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان. وأكد الإعلام الرسمي، أن القصف الإسرائيلي استهدف موقعاً عسكرياً.

    وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن، إن «الغارات الإسرائيلية استهدفت منطقة جمرايا التي تضم مركزاً للبحوث العلمية، ومستودعات أسلحة لقوات النظام وحلفائه في ريف دمشق»، من دون أن يتضح حتى الآن الهدف الدقيق الذي طاله القصف.

    بدورها، نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية أن العدو الإسرائيلي استهدف أحد المواقع العسكرية في ريف دمشق بالصواريخ، مضيفة: «قامت دفاعاتنا الجوية بالتصدي لها وأسقطت ثلاثة أهداف منها».

    من جهته، أكّد مصدر عسكري سوري أن الدفاعات الجوية السورية أسقطت ثلاثة صواريخ إسرائيلية شمال غربي دمشق. وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن إسرائيل أطلقت خمسة صواريخ على مواقع للجيش السوري شمال غربي دمشق، وتمكنت وسائط الدفاع الجوي من تدمير ثلاثة منها، وسقط اثنان منها على منطقة مركز البحوث العلمية واقتصرت الأضرار على الجانب المادي فقط.

    استعادة بلدة

    على صعيد آخر، استعاد النظام السوري والقوات الموالية له، أمس، بلدة الرهجان، مسقط رأس وزير الدفاع السوري فهد جاسم الفريج، شمال شرقي حماة. وقال مصدر عسكري سوري، إن السيطرة على بلدة الرهجان جاءت بعد معارك عنيفة مع متطرّفي جبهة النصرة وفصائل معارضة أبرزها الحزب التركستاني. وأشار المصدر إلى أن قوت النظام نفذت ولأول مرة تكتيكاً عسكرياً جديداً نجحت عبره من السيطرة على البلدة.

    قالت وسائل إعلام رسمية نقلاً عن السلطات الصحية، إن ثمانية أشخاص قتلوا وأصيب 16 آخرون في انفجار قنبلة في حافلة بمدينة حمص، أمس.

    وعيد تركي

    إلى ذلك، وفيما قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس، إن بلاده ستقضي تماماً في القريب العاجل على المرتبطين بالمسلحين الأكراد في سوريا، أكدت وزارة الدفاع الروسية، أن طائراتها قامت بمئات الطلعات لدعم فصائل كردية وأخرى عربية في شرقي سوريا، متوقعة تحرير المنطقة بالكامل قريباً من المسلحين المتطرفين.

    طباعة Email