العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    قوات المؤتمر تعزّز وجودها في العاصمة وجماهير محويت يطردون الحوثي

    حرب شوارع في صنعاء والهبّة اليمنية ضد ميليشيات إيران تتّسع

    اتسع نطاق الهبة اليمنية الموحدة ضد الميليشيات الحوثية التي شهدت صفوفها انهياراً كاملاً في عدد من المدن وتمكن الأهالي بمحافظة المحويت من طردهم بالكامل من المحافظة والسيطرة على المرافق الحيوية والنقاط الأمنية كافة بينما فرت عناصر الميليشيات إلى خارجها، في وقت استمر القتال في العاصمة صنعاء بين قوات المؤتمر وميليشيات إيران الطائفية وتحولت الى حرب شوارع استخدمت فيها الدبابات والصواريخ الحرارية، وبحسب مصادر عسكرية إن قوات المؤتمر عززت مواقعها في عدد من المناطق والأحياء وتمكنت من السيطرة على الحي السياسي وسط اشتباكات وصفت بالعنيفة فيما ارتفعت حصيلة القتلى في صنعاء، خلال الساعات الـ 24 الماضية، إلى أكثر من 200 قتيل وعشرات الجرحى.

    وعززت قوات المؤتمر وجودها في صنعاء، وخصوصاً في محيط المنشآت الحيوية والوزارات والمباني الحكومية.

    وأحكمت سيطرتها على المدخل الشمالي للعاصمة عند منطقة الأزرقين، وكذلك على المواقع الاستراتيجية جنوبي العاصمة، كما عززت وجودها في وزارة الداخلية والدفاع ومعسكر النجدة والمطار الدولي.

    ونجحت قوات موالية لصالح، من طرد ميليشيات الحوثي من الحي السياسي في العاصمة صنعاء. وذكرت وسائل إعلام تابعة لحزب المؤتمر الشعبي الذي يتزعمه صالح أن «وحدات خاصة من قوات الحرس الجمهوري تمكنت من تأمين الحي السياسي بصنعاء»، وأضافت أن «ميليشيا الحوثي فرت من هذا الحي تاركة وراءها آلياتها العسكرية»، ويعتبر الحي السياسي، القريب من قلب العاصمة، واحداً من أهم الأحياء الحيوية في صنعاء.

    يأتي هذا في الوقت الذي ذكر فيه سكان محليون لــ «بوابة العين الإخبارية» أن الاشتباكات بين قوات صالح وميليشيات الحوثي توسعت ووصلت إلى حي بيت معياد جنوبي العاصمة، وتواصلت المعارك العنيفة في مناطق عصر والستين الغربي والزبيري، ومحيط منزل الرئيس السابق صالح. وقالت مواقع يمنية إن المواجهات استمرت وسط سماع انفجارات، وأن العاصمة أصابها شلل تام، حيث توقفت المدارس والجامعات وخلت الشوارع من المارة والمركبات.

    أسرى الحوثي

    وأظهرت صور الحرس الجمهوري وهو يأسر العشرات من الحوثيين في صنعاء. وتمكنت قوات المؤتمر، السبت، من السيطرة على المواقع الحيوية في العاصمة صنعاء وعدد من المحافظات، وسط دعوات إلى انتفاضة شعبية. وسيطرت قوات المؤتمر على دار الرئاسة ووزارة الدفاع والبنك المركزي ووزارة المالية وجهاز الأمن القومي في صنعاء القديمة. كما سيطرت على مبنى التلفزيون الرسمي، الذي كان في قبضة الحوثيين، فيما تحاصر مطار العاصمة صنعاء.

    في غضون ذلك، اقتحمت عناصر الحوثي منزل اللواء محمد عبد الله القوسي القيادي بالمؤتمر الشعبي العام في صنعاء. وانتشرت قوات المؤتمر أيضًا في محافظات إب وذمار وريمة وحجة، وأقامت تمركزات جديدة في الحديدة.

    وكان حزب المؤتمر قد دعا في وقت سابق، رجال القبائل إلى مواجهة عناصر الحوثي، محملاً إياها مسؤولية «إشعال فتيل الحرب». وشهدت الساعات الأخيرة وصول مئات المقاتلين القبليين، الذين ينتمون إلى قبيلة خولان إلى صنعاء لمساندة حزب المؤتمر.

    سيطرة وفرار

    إلى ذلك صرح مصدر مسؤول في فرع المؤتمر الشعبي العام بمحافظة محويت بأن الجماهير المنتفضة تمكنت من استعادة جميع المنشآت والمباني الحكومية والسيطرة الكاملة على جميع النقاط الأمنية في المحافظة وجميع المديريات من الميليشيات الحوثية التي عبثت بالأمن والاستقرار وأهانت كرامة اليمنيين.

    وأشار المصدر إلى ارتقاء اثنين من المواطنين أثناء المواجهات للسيطرة على مبنى إدارة أمن المحافظة والمجمع الحكومي بالمحافظة كما ارتقى ثالث في مديرية الرجم إضافة إلى سقوط عدد من القتلى من الميليشيات ووجود نحو 15 حالة إصابة تم إسعافهم إلى المستشفى الجمهوري.

    ترحيب ووحدة

    وفي مدينة البيضاء أكدت مصادر بالمقاومة الشعبية أن أهالي المدينة طردوا تماماً عناصر الميليشيات الإيرانية وسيطروا على المرافق الحيوية والنقاط الأمنية كافة، مشيرة إلى أن عناصر الميليشيات شوهدوا وهم يهربون إلى خارج المدينة بعد أن تخلوا على أسلحتهم. إلى ذلك أصدرت المقاومة الشعبية في المحافظة بياناً حول مستجدات الأوضاع على الساحة الوطنية وخاصة في صنعاء بين الحوثيين وأنصار الرئيس السابق «صالح».

    الجيش الوطني ينقل معركته في نهم إلى مناطق متقدمة

    يستعد الجيش الوطني في جبهة نهم، شرقي العاصمة صنعاء، لنقل المعارك إلى مناطق مفتوحة بعد سيطرته على عدد من الجبال والمواقع الاستراتيجية خلال الأيام الخمسة الماضية، حيث استطاع الجيش التقدم والسيطرة على تبة القناصين، تبة الحمراء، جبل الصلد، جبل الحمرة، وكيال الوعل، في وقت قصفت مقاتلات التحالف العربي في اليمن تعزيزات لميليشيات الحوثي الإيرانية في مديرية حرف سفيان بمحافظة عمران كانت في طريقها من صعدة إلى عمران لفتح الطريق المقطوع إلى صنعاء.

    وطبقاً لمصادر يمنية ميدانية إن مقاتلات التحالف دمرت إمدادات حوثية في مديرية حرف سفيان بمحافظة عمران كانت في طريقها من صعدة إلى عمران لفتح الطريق المقطوع إلى صنعاء.

    وأفادت المصادر بأن القصف أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف المتمردين، كما قصفت المقاتلات مواقع عسكرية تابعة لميليشيات الحوثي في تلال الريان وبيت بوس جنوبي صنعاء. في غضون ذلك يستعد الجيش الوطني اليمني الذي تمكن خلال الأيام الخمسة الماضية من تحرير عدد من المواقع الاستراتيجية في جبهة نهم التي تعد البوابة الشرقية للعاصمة صنعاء.

    تقدم كبير

    وقال مسؤول عسكري في الجيش اليمني، لإن قواته مستمرة في عملياتها حتى تحرير العاصمة صنعاء من مليشيات الحوثي. وأوضح اللواء الركن ناصر الذيباني، قائد المنطقة العسكرية السابعة، أن "قوات الجيش الوطني استكملت مرحلتها الأولى من العملية العسكرية الجارية في جبهة نهم شرقي العاصمة صنعاء".وتابع أن "قواتنا مستمرة في المضي نحو تحقيق أهداف المرحلة الثانية وهي تحرير كامل العاصمة صنعاء، ثم بقية محافظات الجمهورية التي لا تزال تحت سيطرة مليشيات الحوثي الارهابية".

    وفي الأثناء قتل مدني وأصيب أربعة آخرون، بينعهم اطفال بقصف مدفعي لميليشيات الحوثي الإيرانية شرقي مدينة تعز وسط اليمن.

    40

    تحتجز مليشيا الحوثي 40 صحافياً وعاملاً في قناة «اليمن اليوم»، وذلك منذ اقتحامهم لمقر القناة، التي بثت كلمة الرئيس السابق علي عبد الله صالح، التي دعا فيها للانتفاض ضدهم.

    ونقلت وكالة «نوفوستي» الروسية، عن مصادر محلية في اليمن، أن المحتجزين بدؤوا إضراباً عن الطعام.

    وكانت قناة «اليمن اليوم» المحسوبة على حزب «المؤتمر الشعبي العام»، قد بثت كلمة للرئيس السابق علي عبد الله صالح، دعا فيها اليمنيين إلى الانتفاضة ضد الحوثيين، وطالب القيادات العسكرية بعدم تنفيذ الأوامر الصادرة عن القيادات الحوثية.

    الميليشيا تحجب مواقع التواصل الاجتماعي

    قامت ميليشيا الحوثي بعمليات حجب سريعة لمواقع التواصل الاجتماعية.

    واشتكي عدد من متصفحي موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) على شبكة الإنترنت في اليمن، من توقف الموقع بشكل مفاجئ، وعدم قدرتهم على الدخول إلى حساباتهم، إلا باستخدام برنامج لكسر حجب المواقع.

    وقال عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، إنهم يجدون صعوبة في الدخول إلى حساباتهم بسبب بطء شديد في النت، مشيرين إلى أنهم عند استخدام برامج كسر الحجب، يدخلون إلى حساباتهم في الفيس بوك بكل سهولة ويسر.

    أسرى من ميليشيا الحوثي يوجهون دعوة لزملائهم

    قتل وأصيب العشرات من ميليشيا الحوثي في مواجهات مع قوات الحرس الجمهوري وأبناء القبائل والمواطنين بصنعاء.

    وقال مصدر أمني إن قوات المؤتمر الشعبي أسرت عدداً من مليشيا الحوثي وقامت بالتحفظ عليهم.

    وأكد الأسرى خلال التحقيق معهم، أنه تم التغرير بهم، وأبدوا ندمهم، مشيرين إلى أنه تم إجبارهم والتغرير بهم من قبل قيادات الميليشيا. ودعا الأسرى زملاءهم من المغرر بهم الذين ما زالوا يقاتلون في صفوف الميليشيات، بالعودة إلى الوطن وعدم الانجرار وراء دعوات ميليشاوية تنفذ أجندة أجنبية.

    وقفة في إب ضد انتهاكات الحوثيين

    احتشد المئات من أبناء محافظة إب أمام مبنى السلطة المحلية في مدينة إب، تأييداً للمؤتمر الشعبي العام، وتنديداً بتصرفات الحوثيين في عدد من محافظات اليمن، وعلى رأسها صنعاء.

    وندد المحتجون بالاعتداءات المتكررة من قبل مليشيات الحوثي على جامع الصالح، ومنازل أقرباء الرئيس اليمني الأسبق الزعيم علي عبد الله صالح، ومنها منازل العميد طارق محمد عبد الله صالح نجل شقيق الزعيم.ورددوا هتافات مؤيدة للجمهورية والنظام والقانون، في حين رفعوا أعلام الجمهورية، وطمسوا الشعارات الطائفية والمناطقية الخاصة بمليشيات الحوثي.

    طباعة Email