العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    وزير القدس لـ «البيان»: أوامر الإخلاء خطوة الاحتلال للتوسع الاستيطاني

    كشف وزير شؤون القدس عدنان الحسيني عن مخطط إسرائيلي لإخلاء سكان محيط القدس، من أجل التمهيد للتوسع الاستيطاني القائم هناك، وربط المستوطنات الإسرائيلية في المنطقة بعضها ببعض، الذي يبدأ بإخلاء البدو في خطة ليست وليدة الساعة، إنما محاولات مستمرة منذ ما يزيد على عشر سنوات.

    وقال الحسيني لـ«البيان» إن أوامر الإخلاء هي تنفيذ مبدئي للتوسع الاستيطاني بإغلاق الطريق على التواصل بالقدس وأجزاء واسعة من الضفة الغربية، مما يعطل قيام الدولة الفلسطينية، وتوسيع السيادة الإسرائيلية وصولاً إلى تنفيذ مخطط القدس الكبرى على القدس، من أجل أن يكون عدد السكان الفلسطينيين في القدس داخل الحدود التي وضعتها إسرائيل «أقلية».

    وأكد أن هذا المشروع مع مرور الوقت قد يعطل أي شيء يخص مدينة القدس فيما يسمى بالمرحلة النهائية من المفاوضات، وهناك مصالح استراتيجية إسرائيلية تستهدف القدس بتوسيع الاستيطان وخنقها، وفصلها عن جسمها الفلسطيني داخل الحدود البلدية لمدينة القدس والمناطق المحيطة.

    إنهاء القدس

    وأشار الحسيني إلى أن المشروع الإسرائيلي في القدس يهدف إلى إنهائها في المستقبل وعدم قيام الدولة الفلسطينية، وهذان أمران مهمان بالنسبة إلى إسرائيل ضمن أجندتها بأن تبقى الأمور معلقة من اجل الاستمرار الإسرائيلي في سرقة الأرض وبناء المستوطنات.

    وتابع الحسيني: «القضية والأجندة واضحتان من الإسرائيليين، ونعمل من أجل مواجهة هذه المخططات، وحتى اللحظة أفشلنا هذه العملية، بمساعدة الإخوة البدو في محيط القدس، وبمساعدة المؤسسات والمنظمات الأهلية، وبجهود من السلك الدبلوماسي، لاجتماعهم ضد فكرة إسرائيل بتنفيذ المشروع ونجحنا في التصدي».

    وأضاف: «إسرائيل تحارب قضية حل الدولتين، ولا يريدون للدولة الفلسطينية أن تقام، لأن معتقداتهم بأن قيام الدولة الفلسطينية يعني انتهاء إسرائيل، ولا يريدون العيش بسلام مع الفلسطينيين، ولذلك يحاربوننا بشتى الطرق، في حين يتعامل معهم العالم بالراحة وبهدوء، بدلاً من اتخاذ مواقف قوية ورسمية، ولذلك تستغل إسرائيل هذا الهدوء لوضع اليد على الأراضي الفلسطينية».

    عمل حثيث

    وعن الخطط الفلسطينية لمواجهة المشروع الإسرائيلي، قال الحسيني إن هناك عملاً حثيثاً على المستوى الدولي للاستمرار في الضغط على إسرائيل، وهناك تفهم كبير بهذا الاتجاه بأن هذا المشروع يجب ألا يتم، لأنه سيكون عثرة أمام حل الدولتين، وهنا يجب الضغط على إسرائيل بالطرق التي تفهمها حتى تسمع هذه اللغة، وأضاف: «أي موقف بعيد عن الرسميات لن يقدم شيئاً، ويجب أن تكون هناك وقفة كبيرة لمحاصرة إسرائيل، يتم من خلالها التوقف عن هذا المشروع».

    وأكد أنه من الممكن أن يتم الضغط على إسرائيل من الدول الغربية والمحافل الدولية، وأن المجتمع الدولي قادر على اتخاذ إجراءات ضد الاستيطان، وسبق أن تم اتخاذ قرارات وخطوات جدية وتم إيقاف مشاريع استيطانية.

    معركة مستمرة

    واختتم وزير القدس حديثه بالقول: «المعركة مع الاحتلال مستمرة منذ سنوات، والبدو يتصدرون المشهد لكنهم صامدون، ولم ينجح الاحتلال في مخططه حتى الآن، لأن إسرائيل تعتبر القدس المشروع الكبير لابتلاعها وتركيع الفلسطينيين».

    طباعة Email