العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    التحالف العربي يرحّب باستعادة «المؤتمر» زمام المبادرة

    أكّدت قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن، أنها تراقب عن كثب أحداث اختلاف قوات المؤتمر الشعبي العام، بزعامة الرئيس السابق علي عبدالله صالح وميليشيات الحوثيين الجارية في صنعاء، وكل محافظات اليمن، التي تظهر وبجلاء الضغوط التي كانت تمارسها الميليشيات الحوثية التابعة لإيران، وسيطرتها بقوة السلاح على قرارات ومصير ومقدرات الشعب اليمني العزيز، ما أدى إلى انفجار الوضع، فيما علقت الحكومة اليمنية الشرعية والمعترف بها دولياً على التطورات الأخيرة في اليمن، واعتبرت، أن ما يجري هو «انتفاضة شعبية» ضد ميليشيا الحوثي.

    وقالت قيادة التحالف في بيان إن التحالف يدرك أن الشرفاء من أبناء حزب المؤتمر الشعبي العام وقياداته وأبناء الشعب اليمني الأصيل، الذين أجبرتهم الظروف على البقاء تحت سلطة الميليشيات الإيرانية الطائفية قد مروا بفترات عصيبة، وينظر التحالف إلى أن هذه المرحلة من تاريخ اليمن تتطلب التفاف الشرفاء من أبناء اليمن في هذه الانتفاضة المباركة على اختلاف انتماءاتهم الحزبية والقبلية، بمن فيهم أبناء حزب المؤتمر والأحزاب الأخرى وقياداتها الشرفاء للتخلص من الميليشيات التابعة لإيران، وإنهاء عهد من التنكيل والتهديد بالقتل والإقصاء وتفجير المنازل، والاستيلاء على الممتلكات العامة والخاصة.

    ثقة تحالف

    وأكد البيان ثقة التحالف بأن استعادة أبناء حزب المؤتمر الشعبي زمام المبادرة وانحيازهم لشعبهم اليمني وانتفاضته المباركة، ستخلص اليمن من شرور الميليشيات الإيرانية الطائفية الإرهابية، وعودة يمن الحكمة إلى محيطه الطبيعي العربي الخالص. وشدد البيان على وقوف التحالف بكل قدراته في كل المجالات مع مصالح الشعب اليمني للحفاظ على أرضه وهويته ووحدته ونسيجه الاجتماعي، في إطار الأمن العربي والإقليمي والدولي.

    في الأثناء،عقد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، ، اجتماعاً استثنائياً لهيئة مستشاريه لمناقشة التطورات في العاصمة صنعاء التي تشهد انتفاضة من أنصار حزب المؤتمر بزعامة صالح، ضد مسلحي جماعة الحوثي.

    ودعا الاجتماع إلى "فتح صفحة جديدة مع كل الأطراف السياسية على أساس المرجعيات الثلاث المتفق عليها والمدعومة وطنيا وإقليميا ودولياً لتشكيل تحالف وطني واسع، يتجاوز كل خلافات الماضي ويؤسس لمرحلة جديدة، ويوحد الجميع في مواجهة الحوثيين".

    وأكد على استمرارية الجهود الهادفة لدعم الشرعية واستعادة مؤسسات الدولة وتحرير ما تبقى من أراضي لا تزال تحت هيمنة هذه العصابة، حيث سيتم دعم كل طرف يواجه عصابة الحوثي الإرهابية. وحيا البيان "الوقفة الجادة في وجه تلك المليشيات"، ودعا "كافة أبناء الشعب اليمني في صنعاء وباقي المحافظات الى جعلها انتفاضة شعبية مجتمعية عارمة تلفظ تلك المليشيات الحوثية الانقلابية المدعومة من ايران".

    واعتبر الناطق الرسمي باسم الشرعية راجح بادي، أن ما يجري هو «انتفاضة شعبية» ضد ميليشيات الحوثي. وقال البادي «نحن الشرعية من العاصمة عدن ندعو اليمنيين إلى الانضمام إلى هذه الانتفاضة لمواجهة المشروع الإيراني في المنطقة».

    طباعة Email