العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    وساطة قطرية إخوانية فاشلة لإنقاذ الحوثي

    أصبحت الظروف السياسية في المنطقة تكشف يوماً بعد يوم عن قبح الدور القطري في زعزعة أمنها واستقرارها، فقبل 12 شهراً وافقت حكومة قطر في الرياض وأثناء اجتماع وزراء داخلية دول الخليج على إدراج جماعة الحوثي المسلحة على قائمة الإرهاب الخليجي، واليوم مع بوادر دحر تلك الجماعة الانقلابية وإعادة الاستقرار لليمن، أعلنت قطر عن التقرب لها لإيجاد حل لها في مسعى منها لاستمرار صنعاء العروبة في يد النظام الإيراني والجماعات الإرهابية، بل لم تكتف بهذا الدور، وإنما وجهت حلفاءها من تنظيم «الإخوان» الإرهابي بدعم الحوثي لوجستياً وعسكرياً، بحسب ما نقل موقع 24 الإخباري عن مصادر لم يسمها. حاولت قطر كعادتها السعي لإفشال بوادر حل الأزمة اليمنية وإنقاذ عروبة اليمن من بين أيدي النظام الإيراني عبر ذراعه في اليمن.

    رد حاسم

    ورفض علي عبدالله صالح محاولات وساطة قطر مع الحوثيين وكان رده حاسماً، لتأمر قوات حزب المؤتمر العسكريين وموظفي الدولة بعدم الانصياع لأوامر ميليشيات الحوثي، في صنعاء وبقية المحافظات اليمنية، كما دعا اليمنيين إلى الدفاع عن أنفسهم في وجه الميليشيات الإرهابية. وسرعان ما تواترت في الأخبار مؤشرات تدلل على ولوغ النظام القطري في دماء اليمنيين، وغضبه على صالح وقواته التي طردت الحوثيين من مطار صنعاء قبل ساعات من الآن، ليأتي الرد القطري على رفض صالح على لسان جماعة الإخوان الإرهابية في اليمن المدعومة هي الأخرى من قطر.

    ورقة التوت

    الى ذلك، سقطت الجزيرة «ورقة التوت» عن دعم الدوحة ميليشيات الحوثي الطائفية، وتبنّت بأسلوب مفضوح وجهة نظر الميليشيات المدعومة من إيران، واصطفت بلا مواربة إلى جانبها، وناصبت الرئيس اليمني السابق العداء، في دليل جديد على دعم قطر الحوثيين بغرض إبعاد اليمن عن حاضنته العربية، وبثت القناة في موقعها «الجزيرة عاجل» على «تويتر» 24 تغريدة لخطاب زعيم ميليشيات إيران في اليمن عبدالملك الحوثي في محاولة لترويجه، في حين اكتفت ببث 3 تغريدات لخطاب صالح .

    طباعة Email