أرباح القطاع الصناعي تهوي 30 %

■ متعامل يتابع هبوط الأسهم في بورصة الدوحة | البيان

انخفضت أرباح قطاع الصناعة المدرج بالبورصة القطرية خلال الربع الثاني من العام الجاري بنسبة 30.3 % على أساس سنوي، نتيجة تراجع الإيرادات وزيادة المصروفات الإدارية والعمومية.

وعلى المستوى النصفي، تراجعت أرباح قطاع الصناعة بنسبة 14.7 % لتصل إلى 3.6 مليارات ريال، مقارنة بـ 4.2 مليارات ريال الفترة المماثلة من 2016.

وبحسب إحصاء لـ«مباشر» بلغت أرباح القطاع خلال الربع الثاني 1.74 مليار ريال (493.10 مليون دولار)، مقارنة بأرباح الربع الثاني من العام الماضي البالغة 2.49 مليار ريال (705.64 ملايين دولار).

وضم قطاع الصناعة سهماً جديداً وهو مجموعة استثمار القابضة ليرتفع بذلك عدد الشركات المدرجة به إلى 9، وهي، صناعات قطر، والخليج للخدمات، وأعمال، ومجموعة المستثمرين القابضة، والكهرباء والماء، ومسيعيد للبتروكيماويات، والقطرية للصناعات التحويلية، وقطر الوطنية لصناعة الأسمنت.

إيرادات ومصروفات

ويرجع انخفاض أرباح شركة صناعات قطر بالنصف الأول من العام الجاري بسبب تراجع إيرادات قطاع الصلب بنسبة 17%، وارتفاع المصروفات العمومية والإدارية بنسبة 76.3% لتصل إلى 123.6 مليون ريال.

وشهدت الخليج الدولية أكبر تراجع في الأرباح على المستوى الفصلي والسنوي؛ نتيجة انخفاض الايرادات بنسبة 22% مع تراجع أرباح قطاع الحفر وخدمات التموين وإجمالي إيرادات التأمين، إلى جانب تقلص قيمة ممتلكات ومصنع ومعدات بقيمة 10.9 ملايين ريال، وارتفاع تكاليف التمويل 39%، وزيادة المصروفات الإدارية والعمومية 16%.

وبالنسبة لاستثمار القابضة المدرجة حديثاً فقد تراجعت أرباحها النصفية 24.7%؛ لتكوين مخصص ديون مشكوك في تحصيلها بقيمة 4.36 ملايين ريال، وتراجع المبيعات 8%.

ومن أسباب تراجع أرباح شركة مسيعيد بالستة أشهر الأولى من العام الجاري انخفاض إجمالي الإيرادات بمقدار 4% نتيجة تقلص حصة الشركة من أرباح المشروعات المشتركة بنسبة 6% إلى 420.8 مليون ريال، وهبوط المستردات الضريبية بنسبة 4.7%.

وهبطت الأرباح النصفية لشركة قطر للأسمنت 33.2% لانخفاض الإيرادات الأخرى 10%، وارتفاع المصروفات العمومية والإدارية 48%.

وتراجعت أرباح أعمال 6%؛ لهبوط الإيرادات 30% إلى 974.5 مليون ريال، ونمو المصروفات العمومية والإدارية بنسبة 5%.

وانخفضت أرباح المستثمرين؛ لتراجع حصتها من أرباح الاستثمار في الشركات الزميلة بمعدل 47% لتصل إلى 6.9 ملايين ريال بنهاية النصف الأول 2017.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات