وفد «الدبلوماسية الشعبية» يقدم مذكرة ضد قطر إلى الجنائية الدولية

كشف رئيس وفد الدبلوماسية الشعبية المستشار أحمد الفضالي في تصريح لـ«البيان»، عن الخطوات التالية التي تتخذها الدبلوماسية الشعبية خلال المرحلة المقبلة في إطار فضح الممارسات والسياسات القطرية حول العالم، وتحريك الرأي العام الدولي ضد الدوحة باعتبارها داعماً وممولاً رئيسياً للعناصر والكيانات الإرهابية.

وقال الفضالي إن وفد الدبلوماسية الشعبية العربية الذي تم إطلاقه قبل أيام في العاصمة المصرية «القاهرة»، ويهدف لملاحقة الدول الداعمة للإرهاب وفي صدارتها قطر، سوف يقوم بزيارة للاتحاد الأوربي في بلجيكا يكون محورها الرئيسي هو الملف القطري.

مردفاً: «نستهدف دعوة الاتحاد الأوربي لوقف التعاون مع قطر وتجميد العلاقات مع الدوحة على اعتبار أنها دولة داعمة للإرهاب في كل مكان، ونطالبهم بقطع العلاقات معها».

فضح قطر

واستطرد رئيس وفد الدبلوماسية الشعبية في معرض تصريح لـ «البيان»: كما نلتقي بعد ذلك بأعضاء بالكونغرس الأميركي، للغرض ذاته، في إطار الحراك الخاص بفضح الممارسات القطرية ودعم الدوحة للإرهاب في كل المناطق. مشدداً على أنه سوف يتم تقديم ملف خاص مدعم بالأدلة والأسانيد التي تثبت دعم قطر للإرهاب، لأعضاء الكونغرس الأميركي.

وشدد على أنه قد قام بتقديم مذكرة للمدعي العام في المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي ضد الدوحة، وقال: «نبحث في الأطر القانونية حول إثبات مسؤولية أمير قطر وأعوانه الذين ارتكبوا جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب وجرائم إبادة سواء بالتحريض أو بصورة مباشرة من خلال رعاية الإرهاب وتمويله».

وأردف: «نقوم بشكل دقيق بمتابعة خطوات قطر في دعم الإرهاب وتمويله. وآخرها الحادث الإرهابي الأخير في إسبانيا». وقال إن وفداً من الدبلوماسية الشعبية العربية سوف يتوجه إلى إسبانيا ويعقد لقاءً مع النائب العام الإسباني، ووزير الخارجية الإسباني وأهالي ضحايا الحادث.

وذلك ضمن تحركات الوفد لإدانة قطر وفضح علاقاتها بالتنظيمات الإرهابية ودعمها للإرهاب.

هدف التأسيس

وأعلن من العاصمة المصرية «القاهرة» منتصف الشهر الجاري، عن تشكيل «وفد الدبلوماسية العربية» لمكافحة الإرهاب ووقف تمويل الجماعات والعناصر الإرهابية، ومكافحة الدول الداعمة والممولة للإرهاب وعلى رأسها قطر.

وأعلن رئيس تيار الاستقلال المستشار أحمد الفضالي في مؤتمر إطلاق الوفد الذي حضره عدد من سفراء الدول الأجنبية والإفريقية، كما أن الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبوالغيط، أوفد مبعوثاً للمشاركة في التأسيس- عن حملة شعبية عربية من أجل مكافحة الإرهاب، خاصة الإرهاب القطري ووقف تمويل التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها تنظيم داعش الإرهابي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات