إحباط تهريب شحنة أسلحة إيرانية إلى الميليشيات في الجوف

الشرعية توجع الانقلابيين في عمق صعدة

تكبّد الانقلابيون خسائر فادحة شمال صعدة، بعد سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوفهم، خلال مواجهات مع قوات الشرعية في باقم، وفيما أحبط الجيش والمقاومة تهريب الميليشيات أسلحة إيرانية في الجوف، أسفرت مواجهات غرب تعز عن مقتل 19 انقلابياً وإصابة 22 آخرين.

وذكرت مصادر عسكرية في محافظة صعدة سقوط عشرات الانقلابيين سقطوا بين قتيل وجريح في مواجهات شهدتها مديرية باقم. ووفق المصادر، فإنّ عشرات من عناصر الميليشيات سقطوا قتلى وجرحى في مواجهات مع الجيش الوطني والقوات المشتركة شمال صعدة، وقرب مراكز حدودية سعودية بقطاعي جازان ونجران، مضيفة أنّ قوات الجيش صدت محاولة للميليشيات لاستعادة مناطق محررة جنوب منطقة مندبة الاستراتيجية بمديرية باقم شمال صعدة.

وأوضحت المصادر أنّ مواجهات عنيفة دارت بين وحدات من اللواء الخامس حرس حدود، ومجاميع مسلحة تابعة للانقلابيين بمحيط منطقة مندبة، تصدت خلالها قوات الجيش لهجوم نفذه الانقلابيون وقتلت وجرحت العشرات، وكبدتهم خسائر كبيرة في العتاد العسكري.

وذكرت وزارة الدفاع أنّ هجوم الانقلابيين جاء بعد سيطرة وحدات عسكرية تابعة للواء 63 مدرع واللواء 102مشاة على موقع استراتيجي شمال مديرية باقم بمحاذاة الحدود السعودية، منها سلسلة جبال ووادي الثعبان وتباب الخشم وتباب النمسا.

وفي الجوف، أحبطت قوات الجيش والمقاومة عملية تهريب أسلحة للانقلابيين الحوثيين. ووفق مصادر عسكرية، فإنّ قوات الجيش والمقاومة ألقت القبض على سيارة محملة بالأسلحة والذخائر وأجهزة لاسلكية بمنطقة الريان، وكانت في طريقها إلى مواقع الانقلابيين في المحافظة. بدوره، قال الناطق باسم الجيش الوطني في الجوف العقيد عبد الله الأشراف إنه يعتقد أن شحنة الأسلحة قادمة من إيران، مرجحاً أن تكون قدمت من محافظة المهرة.

خسائر انقلابيين

على صعيد متصل، لقي 19 انقلابياً مصرعهم وأصيب 22 آخرون في مواجهات وغارات شهدتها الجبهة الغربية لمحافظة تعز أمس. وذكرت مصادر عسكرية أنّ مواجهات شهدتها منطقة الهاملي بين قوات الجيش والانقلابيين بإسناد من مقاتلات التحالف رافقها قصف مدفعي على منطقة العريش شرقي مديرية موزع، قتل خلالها اثنان من أفراد الجيش اليمني.

وقالت المصادر إنّ مقاتلات التحالف قصفت تعزيزات للانقلابيين في منطقة العريش فقتلت أربعة وأصابت ثمانية آخرين، فيما دمّرت عربات عسكرية كانت تقل انقلابيين واستهدفت تجمعاتهم في شمال موزع، ما أدى إلى مقتل ثلاثة على الأقل.

بينما قتل أربعة انقلابيين في مواجهات شهدتها منطقة العبدلة في مديرية مقبنة. إلى ذلك، ذكرت وزارة الدفاع أنّ ما لا يقل عن ستة من عناصر الميليشيا الانقلابية لقوا مصرعهم وأصيب آخرون من جراء انفجار مخزن للألغام والمتفجرات شرقي تعز، مشيرة إلى أنّ مبنى سكنياً مكوناً من ثلاثة طوابق انهار إثر انفجار كميات من الألغام والمتفجرات التي كانت تخزنها الميليشيا في أحد المباني في الجهة الجنوبية من مدرسة محمد علي عثمان شرقي تعز.

كما تبادل الجيش الوطني والانقلابيون قصفاً مدفعياً في الجبهة الشرقية للمدينة دمرت خلاله عربة عسكرية، وسقط عدد من القتلى والجرحى، فيما قصف الانقلابيون مدينة التربة مركز مديرية الشمايتين بالمدفعية وصواريخ الكاتيوشا.

قصف «القاعدة»

في الأثناء، قصفت طائرات أميركية مواقع مفترضة لتنظيم القاعدة في منطقة يكلا بمحافظة البيضاء، التي شهدت عملية إنزال عسكري أميركي في مطلع العام الجاري. وقال سكان إنّ مروحيات وطائرات بلا طيار حلّقت بكثافة في سماء المنطقة وأوقفت الاتصالات عنها، قبل أن تشن أربع غارات استهدفت إحداها سيارة دمرتها بالكامل.

ووفق مصادر، فإنّ تحليق المقاتلات الأميركية استمر من مساء الجمعة حتى فجر أمس، ويعتقد أنّها كانت ترتب لعملية إنزال جوية جديدة قبل أن تغادر المنطقة بعد قصفها، مشيرة إلى أنّ العشرات من مسلحي القبائل انتشروا في المنطقة أثناء تحليق المقاتلات، بهدف التصدي لأي عملية إنزال لقوات أميركية على غرار ما حدث في يناير الماضي.

تفجير منازل

أقدمت ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية، أمس، على تفجير منازل، وشن حملة اختطافات لمواطنين في مديرية ذي ناعم بمحافظة البيضاء. وقالت مصادر محلية إن ميليشيات الحوثي فجّرت منزل المواطن صالح أحمد علي الجذيني بمنطقة ذمجير بمديرية ذي ناعم وحولته إلى ركام.

كما أسفر التفجير عن تضرر وتدمير لمنازل حسين علي الجذيني وعبد القادر أحمد علي الجذيني وناصر أحمد علي الجذيني المجاورة من جراء شدة الانفجار الذي هز أرجاء المنطقة. وأكدت المصادر أنّ الانقلابيين شنوا حملة اختطافات واسعة في منطقة ذمجير للمواطنين لعدد من الأهالي، بينهم المواطن الذي فُجّر منزله، واقتادوه إلى جهة مجهولة، دون معرفة السبب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات