تحذير بريطاني من استهداف الانقلابيين السفن التجارية في البحر الأحمر

التحالف يحبط هجوماً بزورق مفخخ على ميناء المخا

دمر الجيش الوطني اليمني وقوات التحالف في اليمن زورقاً مفخخاً لميليشيات الحوثي قبل استهدافه سفينة تابعة للتحالف العربي في ميناء المخا، في وقت حذرت الحكومة البريطانية من هجمات للانقلابيين تستهدف السفن التجارية المارة عبر مضيق باب المندب.

ونقلت مصادر إعلامية عن مصدر في ميناء المخا، أمس، أن عناصر الميليشيات الانقلابية شنّت هجوماً إرهابياً بقارب مفخخ، حاول استهداف سفينة حربية للتحالف راسية في الميناء، غرب مدينة تعز. وذكر المصدر أن انفجاراً عنيفاً سُمع دويه في الميناء الخاضع لسيطرة قوات الجيش الوطني والتحالف العربي الذي تقوده السعودية. وأضاف أن القوات الحكومية فجرت القارب قبل وصوله إلى الهدف.

في السياق، حذرت الحكومة البريطانية من هجمات للانقلابيين تستهدف السفن التجارية المارة عبر مضيق باب المندب. وذكرت وزارة التجارة البريطانية أن ناقلتين تجاريتين استهدفتا عند مضيق باب المندب عبر زوارق اقتربت من السفن بسرعة فائقة، مؤكدة أن الهجمات على السفن التجارية تؤكد مخاطر المرور في هذه المنطقة.

مقارنة الهجمات

وأوضحت أن معظم الهجمات السابقة كانت تحدث بقنابل يدوية أو قذائف صاروخية محمولة على الكتف. لكن في الهجومين، كانت الزوارق تحمل متفجرات وانفجرت على مسافة من السفن المستهدفة، في تأكيد جديد لما ذكرته قوات التحالف أن الانقلابيين يهددون حركة الملاحة الدولية في جنوب البحر الأحمر.

وقالت إن تعرض السفن لتهديد الهجمات بات أكبر خلال النهار ولم تستبعد أن تكون هناك هجمات أيضاً خلال الليل، وحذرت من أن استمرار الصراع في اليمن يهدد الملاحة في شمال باب المندب وحول جزر حنيش، وقالت إن من الضروري أن يقوم موظفو أمن السفن والسائقون وموظفو أمن الشركات بإجراء تقييمات مفصلة للمخاطر لكل رحلة إلى المنطقة، ولكل نشاط داخل المنطقة.

صد هحوم

ميدانياً، تمكنت قوات الجيش الوطني من التصدي لهجوم عنيف شنته عناصر الميليشيات الانقلابية على مواقعها في جبهة الشقب جنوب مدينة تعز، مكبدة الميليشيات خسائر في الأرواح بين قتيل ومصاب.

وكانت عناصر الميليشيات الانقلابية شنت هجوماً مع ساعات الفجر الأولى، اندلعت على أثره مواجهات عنيفة استخدم فيها الطرفان مختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، وتمكنت قوات الجيش الوطني من إجبار عناصر الميليشيات على التراجع والفرار بعد أن كبدتها خسائر كبيرة.

كما نصبت قوات الجيش الوطني بمحافظة الجوف كميناً محكماً لمجموعة من عناصر الميليشيا حاولت التسلل إلى أحد المواقع العسكرية لها أدى إلى مصرع عدد منهم وإصابة آخرين.

نصب كمين

وقال مصدر ميداني إن قوات الجيش الوطني بعد رصد تحركات العناصر الانقلابية نصبت لهم كميناً أثناء محاولتهم التسلل إلى موقع العنبر العسكري في جبهة سلسلة حام الجبلية شمالي مديرية المتون. وأفاد بأن الكمين أسفر عن سقوط عدد من العناصر الانقلابية بين قتيل وجريح، وإن جثث القتلى متناثرة في موقع الكمين.

وشهد موقع الزرقة في مديرية المصلوب اشتباكات متقطعة بين قوات الجيش الوطني والميليشيا الانقلابية استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة.

إلى ذلك، قتل وأصيب تسعة من ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية في قصف للمقاومة الشعبية على مواقع الميليشيا بطوال السادة غرب عسيلان بمحافظة شبوة. وذكرت مصادر ميدانية في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) مقتل ثلاثة من الميليشيا، وإصابة ستة آخرين في القصف الذي استهدف موقعهم في بير الدقل بعسيلان وتدمير مدفع في الموقع، كما دمر قصف المقاومة موقع آخر لمدفعية الميليشيا في هجر كحلان التاريخي. وأشارت المصادر إلى أن كتيبة الحزم استهدفت في قصف مدفعي مُركّز لها، مواقع للميليشيا في عكيد صوفة عسيلان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات