هبطت لأدنى مستوياتها في شهر مع انهيار الأسهم القيادية

خروج الأجانب يكبد بورصة قطر 6.5 مليارات ريال

هبطت بورصة قطر بنحو حاد في تداولات أمس وتكبدت خسائر سوقية بنحو 6.5 مليارات ريال وسط ضغوط بيعية للأجانب في ظل استمرار المقاطعة المفروضة من 4 دول عربية للدوحة بسبب دعمها للإرهاب.

وانحدر رأس المال السوقي للأسهم من 495 مليار ريال إلى 488.6 مليار ريال أمس، فيما تراجع المؤشر الرئيسي بنسبة 1.23% أو ما يعادل 112.11 نقطة مستمراً في هبوطه للجلسة السادسة على التوالي ليغلق عند 9022.25 نقطة وهو أدنى مستوى له منذ مطلع يوليو الماضي.

ووفق حسابات «البيان»، ارتفعت خسائر بورصة قطر إلى أكثر من 44 مليار ريال من منذ بداية المقاطعة في 5 يونيو الماضي، لتسجل بذلك أسوأ أداء بين بورصات العالم منذ بداية العام الحالي.

مبيعات

وقال المحلل المالي وخبير الأسهم، عمرو حسين، إن هناك تزايداً في مبيعات الأجانب أفراد ومؤسسات على الأسهم القطرية في ظل حالة عدم اليقين بشأن الأوضاع الاقتصادية في البلاد لا سيما مع استمرار المقاطعة وتضرر كافة القطاعات وهو ما ينذر بأزمة قد تطال الأخضر واليابس في المدي القريب إلى المتوسط.

ووفق البيانات المتاحة على موقع بورصة قطر، حققت المؤسسات الأجنبية مبيعات أمس بنحو 26 مليون ريال مقابل مشتريات بقيمة 14.8 مليون ريال، بينما بلغت مبيعات الأفراد الأجانب نحو 16.5 مليون ريال مقابل مشتريات في حدود 15 مليون ريال.

كما عمدت المؤسسات والصناديق القطرية نحو البيع بعدما حاولت على مدار الفترة الماضية في مساندة السوق وبلغت مبيعاتهم أمس نحو 32 مليون ريال فيما بلغت مبيعات الأفراد القطريين أكثر من 68.7 مليون ريال.

تراجع

وأضاف حسين أن التراجع الملحوظ في الأداء المالي الشركات القطرية المدرجة خلال النصف الأول يعد مؤشراً سلبياً وسبباً رئيسياً على نزوح الاستثمارات الأجنبية لا سيما في ظل التوقعات باستمرار وتيرة التراجع أو ربما خسائر في الأرباع القادمة.

هبطت أرباح الشركات المدرجة في بورصة قطر بنسبة 7.8% أو ما يعادل 1.7 مليار ريال خلال النصف الأول من العام الجاري، لتنخفض أرباح 44 شركة إلى 20 مليار ريال مقابل نحو 21.7 مليار ريال في الفترة المقارنة من العام الماضي.

نزيف

ورجح حسين استمرار نزيف خسائر الأسهم القطرية في ظل تراجع المؤشر الرئيسي بالقرب من مستويات هامة مشيراً إلى أن النزول أدني حاجز 9 آلاف نقطة بات وشيكاً خصوصاً مع التراجع المستمر في أداء الأسهم الكبرى وبلوغها أدني مستوياتها في عدة سنوات.

وهوت جميع المؤشرات الرئيسية وانخفض مؤشر الريان الإسلامي بنسبة 1.1% إلى 3611.8 نقطة، وانخفض مؤشر جميع الأسهم بنحو 1.34% إلى 2562.5 نقطة. وامتدت الخسائر إلى المؤشرات القطاعية وتصدرها «التأمين» بانخفاض جاوز 2.5% كما هبط مؤشر «العقارات» بنسبة 2.06% وتراجع مؤشر «البنوك والخدمات المالية» بنسبة 1.43% ومؤشر «الصناعة» بنسبة 1.26%.

انخفاض

ومن بين 42 سهماً جري التداول عليهم أمس انخفضت أسعار 34 سهماً وتصدرهم «القطرية العامة للتأمين» بنسبة 6.35% و«الدوحة للتأمين» بنسبة 4.26% و«الرعاية الطبية» بنسبة 3.12% و«ازدان القابضة» بنسبة 2.65%.

وانحدر سهم «بنك قطر الوطني»، أكبر مصرف في البلاد، بنسبة 2.2%، كما تراجع سهم «مجموعة المستثمرين» بنسبة 2.11% و«الكهرباء والماء» بنسبة 1.95% و«مصرف الريان» بنسبة 1.11% و«بروة العقارية» بنسبة 1.06%.

وتهاوت أسهم الشركات القيادية وتصدرها «صناعات قطر» مع هبوطه بنسبة 0.65% لأدني مستوياته في 19 شهراً، كما انخفض سهم «المتحدة للتنمية» لأدني مستوياته في 4 سنوات ونصف.

هبوط

وهبط سهم «مزايا قطر للتطوير العقارية» بنسبة 2.02% لأدنى مستوياته في شهرين مع توالي ضغوط البيع على السهم منذ إعلان الشركة تراجع بنسبة 77.8% إلى 13.45 مليون ريال في النصف الأول من العام الحالي مقابل نحو 60.7 مليون ريال في الفترة المقابلة من 2016، بينما تراجعت الأرباح في الربع الثاني بنسبة 75.2% إلى 8.43 ملايين ريال.

وتراجع سهم «مجموعة الخليج التكافلي» بنسبة 3.77% لأدني مستوياته منذ منتصف مايو 2009، وهبط سهم «استثمار القابضة» في ثالث أيام إدراجه بالسوق القطري، بنسبة 3.39% مع استمرار ضغوط البيع على السهم ليصل إلى 8.26 ريالات مقابل 10 ريالات سعر الطرح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات