مدير عام «الجزيرة»: 90% من تمويل القناة يأتي من الحكومة القطرية

اعترف مدير عام شبكة الجزيرة مصطفى سواق، بأن تمويل الحكومة القطرية للقناة يصل إلى نحو 90%، مقراً ضمنياً بصحة التقارير الواردة من منظمة العفو الدولية التي تشير إلى وجود انتهاكات قطرية في مجال حقوق الإنسان.

جاء ذلك في لقاء أجرته هيئة الإذاعة البريطانية من خلال برنامج «هارد توك»، أمس، الذي نقل اتهامات موجهة للقناة القطرية بعدم المهنية والترويج للتطرف والإرهاب، منها على سبيل المثال استضافة عناصر من تنظيم القاعدة في سوريا ووصفهم بالعناصر المعتدلة.

وتضمنت الاتهامات التي نقلها مقدم البرنامج الشهير ستيفن ساكر عدم الحيادية والافتقار إلى الشفافية في التعامل وعدم التوازن والكيل بمكيالين في تناول «الجزيرة» لموضوعات المنطقة العربية، واستخدامها أسلوب التعبئة والتحريض وخصوصاً تغطيتها للأحداث في بعض الدول العربية، مستشهداً في ذلك الصدد باستقالة عدد من مراسلي وصحافيي القناة بسبب ما أكدوا أنه تباين واضح بين أقوال القناة وممارساتها على الأرض مع اختلاف الخط التحريري بين الجزيرة العربية ونظيرتها الإنجليزية والتناقض الفاضح بين ادعاءات الجزيرة بالحيادية والاستقلالية عن السياسة القطرية في الوقت الذي تتطابق سياسة القناة مع كل التوجهات السياسية للحكومة القطرية.

وعندما أقر سواق أنه «غير مسموح له بالكشف عن حجم تمويل الحكومة القطرية للقناة» واجهه مقدم البرنامج بأن القناة القطرية «تفتقر إلى الحد الأدنى من الشفافية»، ما دفع سواق إلى الكشف عن أن 90 % من تمويل القناة يأتي من الحكومة القطرية».

واستشهد ساكر بأقوال صحافيين عاملين في القناة القطرية ممن اضطروا للاستقالة بسبب عدم مهنية القناة في تغطية قضايا كثيرة في المنطقة والتباين الواضح في الخط التحريري بين قناة الجزيرة العربية ونظيرتها الإنجليزية ومنهم مدير مكتب الجزيرة في برلين الذي سبق ووصفه سواق بأنه صحافي على درجة عالية من المهنية ثم عاد ليتهمه بأنه موال للنظام السوري عندها اتهمه مقدم البرنامج بالتناقض.

ونقل مقدم البرنامج لمدير قناة الجزيرة انطباعه بأنه يقوم بدور وزير قطري وليس صحافياً محايداً كما تدعي القناة دائماً، وذلك عند دفاعه عن انتهاكات حقوق الإنسان في قطر، ما اضطر سواق إلى الاعتراف بأن قطر لا يزال أمامها الكثير كي تصبح دولة ديمقراطية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات