موسكو مستعدة لدفع العملية السياسية في ليبيا

■ لافروف خلال استقبال حفتر بموسكو | رويترز

أكدت روسيا ،أمس،استعدادها لتعزيز العملية السياسية في ليبيا. وقالت الخارجية الروسية - في بيان أصدرته عقب لقاء وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع قائد الجيش الليبي خليفة حفتر ونقلته وكالة أنباء سبوتنيك الروسية: «من جانب الطرف الروسي تم التأكيد على أهمية استمرار الحوار الليبي بمشاركة ممثلين عن جميع القوى السياسية الأساسية، القبائل وأقاليم البلاد بهدف التوصل لنتائج مقبولة لجميع الأطراف التي تهدف لضمان شروط تنمية مستدامة لليبيا كدولة موحدة مستقلة ذات سيادة».

وأشار مصدر في وزارة الخارجية الروسية، أثناء المفاوضات التي جرت في موسكو، إلى أنه تمت مناقشة تطورات الوضع العسكري ـ السياسي في ليبيا، مع التركيز على جهود التعاون الدولي وبرعاية الأمم المتحدة لحل الأزمة الليبية.

وأضاف البيان: «في هذا السياق ناقش الطرفان احتمالات حل الأزمة الليبية في ضوء اجتماع حفتر مع رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز سراج، في ضواحي باريس، يوم 25 يوليو الماضي».

يشار إلى أن السراج وقائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر أعلنا، عقب لقاء موسع جمعهما والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ببلدة لا سيل سان - كلو قرب باريس في يوليو الماضي ، عن التوصل إلى اتفاق يشمل وقف إطلاق النار وتفادي اللجوء إلى القوة المسلحة في جميع المسائل الخارجة عن نطاق مكافحة الإرهاب، كما تعهدا بالعمل على تنظيم انتخابات برلمانية ورئاسية في أقرب وقت ممكن وتوفير الظروف المناسبة لها. وتعاني ليبيا منذ عام 2011 من أعمال عنف تحولت إلى صراع ميليشيوي مسلّح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات