12 قتيلاً مدنياً بتفجير في الضالع

الانقلابيون يهدرون ثروات اليمن في معسكرات التدريب

■ الحوثيون يجندون حتى الأطفال في معسكراتهم | أرشيفية

ذكرت مصادر حكومية في اليمن أن الانقلابيين استحدثوا معسكرات لتدريب المقاتلين في ذمار وحجة ومناطق ريف صنعاء وحوّلوا كل الموارد الضريبية والجمركية واستثمارات هيئات التأمينات المدنية والعسكرية لصالح المجهود الحربي.


وقالت المصادر لـ«البيان» إن الانقلابيين الذين أوقفوا صرف رواتب الموظفين الحكوميين منذ ما يزيد على عشرة أشهر واستحدثوا منافذ جمركية في محافظات صنعاء وذمار والبيضاء لفرض إتاوات كبيرة على التجار والواردات استحدثوا معسكرات لتدريب المقاتلين في غرب محافظة ذمار وأطراف محافظة حجة مع المناطق الساحلية إلى جانب مواقع جبلية أخرى في محافظة صنعاء يدير بعضها ضباط في قوات الحرس الجمهوري السابق الموالية للرئيس المخلوع.


ووفقاً لهذه المصادر فإن البنك المركزي بصنعاء عجز عن صرف رواتب المتقاعدين المدنيين والعسكريين وأوقف حساب المؤسسة العامة للتأمينات والمعاشات كما أعلن مسؤولون في المقر الرئيس لوكالة الأنباء الرسمية سبا إغلاق المبنى بعد وقف كافة المخصصات بعد وقف رواتب العاملين لتكون بذلك أول مؤسسة حكومية توقف أعمالها بشكل نهائي.


تمويل المعسكرات
وطبقاً لهذه المصادر فإن الانقلابيين وجهوا عائدات الجمارك في ميناء الحديدة الذي تمر من خلاله أكثر من 70‎‎% من الواردات والمنافذ الجمركية الأخرى التي تم استحداثها وأيضاً ضرائب شركات الاتصالات والشركات التجارية نحو تمويل المعسكرات وشراء السيارات لقادة الانقلاب مع تفشي الأمراض الوبائية والفقر ووصول بعض المناطق إلى مرحلة المجاعة.


وأظهرت صور بثتها وسائل إعلام الانقلابيين لأرتال من سيارات الدفع الرباعي التي زودت بها معسكرات التدريب التي تم استحداثها خلال الاحتفاء بتخرج دفعات من هؤلاء بحضور رئيس المجلس السياسي للانقلابيين والعميد طارق محمد عبد الله صالح ابن شقيق الرئيس المخلوع وآخرين.


12 قتيلاً
على صعيد متصل ذكرت مصادر محلية بمحافظة الضالع، جنوب اليمن، أن نحو 12 مدنياً قتلوا وأصيب 6 آخرون بانفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون في ضواحي مدينة قعطبة شمال عاصمة المحافظة. وحسب المصدر فإن العبوة زرعت بالقرب من محطة العكشي ورجحت أن تكون الميليشيا الانقلابية وراء العملية.
وقال مصدر أمني في القوات الحكومية الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي إن العبوة كانت تستهدف آلية عسكرية للقوات الحكومية إلا أنها انفجرت بالمركبة المدنية. وأضاف أن الانفجار وقع لدى مرور المركبة المدنية في أحد شوارع مديرية قعطبة في وسط محافظة الضالع الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية. ولم تعلن أية جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجوم.


اغتيال
واغتال مسلحون يرتدون زي رجال أمن مسؤولاً محلياً وقائداً أمنياً، في أحد فنادق محافظة عدن، جنوب اليمن، حسب شهود عيان.
وقال الشهود إن «مسلحين يرتدون الزي الرسمي لأمن عدن، اغتالوا فجر أمس، مدير عام مديرية رصد بمحافظة أبين حسين قماطة وقائد الحزام الأمني فيها عبدالرزاق الجردمي، بداخل فندق العمدة بمديرية دار سعد، جنوبي البلاد.
وأضافوا، أن قوة أمنية وصلت إلى الفندق وتحققت من رقم الغرفة التي يشغلها قماطة والجردمي، قبل أن يسمع إطلاق نار من داخلها.
وأوضحوا، أن المسلحين أخذوا الجثتين واعتقلوا 3 أشخاص آخرين، وصادروا الكاميرات الخاصة بالفندق قبل أن يتجهوا إلى جهة غير معلومة، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث.


563
أفاد تقرير بسقوط 563 قتيلاً في اشتباكات اندلعت منذ حوالي عام في مديرية الصلو جنوبي تعز. وقال موقع «26 سبتمبر نت» إنه «خلال عام منذ بدء الاشتباكات في مديرية الصلو بمحافظة تعز، قتل 63 من أفراد الجيش اليمني والمقاومة الشعبية، مع جرح 239 آخرين».
وأضاف التقرير أن «الميليشيا الانقلابية فقدت أكثر من 500 مقاتل لقوا حتفهم على أيدي الجيش اليمني». تعز - وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات