تمويل أبو مصعب الزرقاوي فضيحة جديدة لتنظيم الحمدين

تلاحق الفضائح النظام القطري يوماً بعد يوم، وباتت علاقة قطر بالإرهاب مادة معروفة في الإعلام العربي والغربي على حد سواء، وخرجت من الصناديق المدفونة الملفات القطرية السوداء التي تؤكد علاقتها الوثيقة برؤوس الشر والقتل والتطرف في المنطقة والعالم. ومن آخر هذه الفضائح ارتباط شخصية رفيعة من أسرة آل ثاني بالإرهابي أبو مصعب الزرقاوي الذي عاث فساداً وإجراماً في العراق، والأب الروحي الإجرامي لتنظيم داعش الإرهابي.

وعلى الرغم من الهجمة العالمية ضد الممارسات القطرية الإرهابية وعلاقاتها بقيادات التنظيمات الإرهابية من أفغانستان إلى العراق وسوريا، فإنها ما زالت تمارس السياسة ذاتها، وهو الأمر الذي بات يشكّل تهديداً للعالم بأسره.

وفي فضيحة جديدة تضاف إلى تنظيم الحمدين المخرب في المنطقة، كشفت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، أول من أمس، في تقرير لها، علاقة زعيم ما يسمى بدولة العراق والشام (سابقاً) أبو مصعب الزرقاوي منذ 14 عاماً.

وكشفت الصحيفة عن تقرير سابق نُشر في عام 2003 عن تعمد وزير الخارجية الأميركي -آنذاك- كولن باول حجب بعض التفاصيل المهمة عن علاقة أحد أفراد الأسرة الحاكمة في قطر بالإرهابي الزرقاوي، ملمحة إلى علاقة خاصة بين أسرة آل ثاني والزرقاوي، الذي يعد المسؤول الرئيس عن ظهور عمليات الذبح بالشكل الشائع الذي باتت عليه اليوم.

وقال مسؤول في التحالف الدولي إن أحد أفراد الأسرة الحاكمة القطرية، ويدعى عبد الكريم آل ثاني، قدّم جواز سفر قطرياً وأكثر من مليون دولار في حساب مصرفي خاص للزرقاوي. وعبد الكريم آل ثاني يعتبر ممولاً كبيراً في العائلة المالكة القطرية، وقدّم الدعم هباتٍ خيرية للعديد من الجماعات الإرهابية أعواماً.

وأشارت صحيفة «نيويورك تايمز» إلى أن مسألة دعم القطريين للتنظيمات الإرهابية كانت تشغل وكالة الاستخبارات الأميركية (سي آي إيه)، مؤكدة أن العلاقة بين التنظيم الإرهابي وقطر كانت دائماً تؤرق مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية آنذاك جورج تينيت.

ولفتت الصحيفة إلى أنه من ملامح العلاقة القطرية بتنظيم القاعدة إيواء خالد شيخ محمد، أحد عناصر تنظيم مسؤولي القاعدة الرئيسين عن أحداث سبتمبر لمدة أسبوعين في الدوحة، بمساعدة عبد الكريم آل ثاني بعد هروبه من الكويت.

كل هذه الدلائل تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن الدوحة هي الأصل في نمو هذه التنظيمات الإرهابية في العالم، وأنها الممول الأساسي للقوى التكفيرية الظلامية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات