انتحاري يفجر نفسه أمام مسجد في مقديشو

فجر انتحاري نفسه أمام مسجد في وسط العاصمة الصومالية مقديشو، ما أسفر عن مقتل جندي، حسبما أفادت الشرطة. وقال الرائد محمد حسين سعيد «فجر انتحاري نفسه أمام المسجد. لقي الانتحاري وجندي حتفهما». وغالباً ما تستهدف حركة الشباب الصومالية العاصمة بالتفجيرات المميتة في مناطق مثل المساجد والفنادق ونقاط التفتيش العسكرية.

وكانت الحكومة الصومالية أعلنت أن قائداً بارزاً بجماعة الشباب الصومالية الإرهابية قُتل خلال غارات، وقالت وزارة الإعلام إن القتيل كان عضواً بشبكة الشباب الإرهابية المسؤولة عن تخطيط وتنفيذ تفجيرات واغتيالات عدة في مقديشو، وأسفرت عن مقتل المواطنين الصوماليين الأبرياء. وأوضح الوزير أن قوات الأمن الصومالية نجحت خلال الأسبوعين الماضيين في تفكيك مراكز عدة لجباية الضرائب تابعة للجماعة، وتخلصت من أحد حكام الجماعة الرئيسين، وهو علي محمد حسين (علي جبال).

وقالت الوزارة في بيان «أصدر رئيس الصومال محمد عبد الله محمد الإذن بتنفيذ عملية منسقة مع الشركاء الدوليين قرب شاشويني في ضواحي منطقة بنادر، ما أسفر عن مقتل زعيم بارز بجماعة الشباب». وأضافت الوزارة أن الرئيس وإدارته باقون على عزمهم على التمسك بالقضاء على قدرة جماعة الشباب على تنفيذ أعمال العنف والجرائم الحمقاء ضد شعب الصومال وجيرانها في شرق أفريقيا، والمجتمع الدولي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات