8.2 مليارات ريال خسائر بورصة الدوحة

البنوك القطرية تفقد نصف قاعدتها التمويلية

نزفت البنوك القطرية أكثر من نصف قاعدتها للتمويل بعد مقاطعة الدول الداعية لمكافحة الإرهاب. وتتجه بنوك قطر الوطني وقطر التجاري وبنك الدوحة لجمع تمويل عن طريق الاقتراض أو تبادل سندات دولارية.

وفق ما ذكرته مصادر مطلعة.كما تكبدت البورصة القطرية خسائر فادحة خلال تداولات الأسبوع الماضي، بعد خسارتها أسهمها ما يناهز 8.2 مليارات ريال مع توالي ضغوط البيع من قبل المؤسسات الأجنبية بفعل تدهور الأوضاع الاقتصادية في البلاد في ظل استمرار المقاطعة المفروضة من 4 دول عربية للدوحة بسبب دعمها للإرهاب، في الوقت الذي أكدت فيه وكالة «بلومبرغ» العالمية للأنباء أن البنوك القطرية سوف تواجه ارتفاع تكلفة الإقراض إذا اتجهت للسوق من أجل التمويل،

لكن المستثمرين ومحللين يقولون أنه يتعين على البنوك القطرية أن تدفع فوائد أعلى لتعويض البنوك المقرضة عن المخاطر السياسية المحدقة. وفي الوقت الذي ترتفع فيه تكلفة الإقراض للبنوك القطرية، فان الدعم الحكومي لتلك البنوك لن يرتفع بنفس القدر، وفق ما قاله ماكس ولمان مدير الاستثمار في صندوق استثماري في لندن، وقال ولمان: إن فائدة السندات الدولارية القطرية ارتفعت إلى 3.8 %، ويقدر ولمان فائدة سندات لمدة خمس سنوات أنها ستصل إلى 3.75 % لتكون جذابة.

وقال خبير آخر، مارينا ديفيز المحللة الائتمانية في بايونير انفستمنت مانجمنت في لندن: انه حتى إذا ارتفعت الفائدة إلى أعلى بمقدار 200 نقطة أساس على أسعار تبادل شهادات الدين، فهي لن توافق على إقراض بنوك قطرية.

انخفاض

وانخفض رأس المال السوقي للأسهم من 509.08 مليارات ريال في الأسبوع قبل الماضي إلى نحو 500.9 مليار ريال بنهاية الأسبوع الماضي بانخفاض قدره 8.183 مليارات ريال.

ووصلت خسائر المؤشر العام إلى 1.65% أو ما يعادل 155.3 نقطة ليغلق في نهاية الأسبوع عند 9242.82 نقطة مواصلا خسائره للأسبوع الثاني على التوالي لترتفع خسائره إلى 11.44% منذ بداية العام. كما تراجع مؤشر قطر الريان الإسلامي بنسبة 1.67% إلى 3695.56 نقطة، وانخفض مؤشر جميع الأسهم بنسبة 1.51% إلى 2638.19 نقطة.

وطالت الخسائر مؤشرات جميع القطاعات وتصدرها الاتصالات بنسبة 4.86% و«الصناعة» بنسبة 2.08% و«العقارات» بنسبة 2.03% و«النقل» بنسبة 1.54% و«الخدمات والسلع الاستهلاكية» بنسبة 1.32% و«البنوك والخدمات المالية» بنسبة 1.07%.

تخارج

وانخفضت مستويات السيولة في الأسواق مع استمرار تخارج الاستثمارات الأجنبية والمؤسساتية، لتهبط بنسبة 26.6% وصولا إلى 859.05 مليون ريال مقابل نحو 1.17 مليار ريال في الأسبوع السابق عليه، كما تراجعت الأسهم المتداولة بنسبة 35.3% إلى 32.2 مليون سهم مقابل 49.8 مليون سهم، كما هبط عدد العقود المنفذة بنسبة 37.25% من 15.515 ألف عقد إلى 9.736 آلاف عقد.

وطال نزيف الخسائر 35 سهماً من إجمالي 44 سهماً جري التداول عليهم أمس، وتصدرها سهم «أوريدو للاتصالات» بنسبة 5.52% و«قطر لصناعة الأسمنت» بنسبة 4.6% و«السلام» بنسبة 3.74% و«المجموعة الإسلامية القابضة» بنسبة 3.63% و«الميرة للمواد الاستهلاكية» بنسبة 3.47%.

كما هبط سهم «الكهرباء والماء» القيادي بنسبة 3.05%، وخسر سهم «صناعات قطر» ما نسبته 2.71%. وفى قطاع البنوك تراجع سهم «البنك التجاري» بنسبة 3.17% و«المصرف» بنسبة 2.37% و«بنك قطر الوطني» بنسبة 0.73%.

وفاقم من خسائر الأسهم القطرية استمرار الشركات في الإعلان عن نتائج سلبية خلال النصف الأول من العام الجاري، حيث أعلن مجمع شركات المناعي عن تراجع بنسبة 24.2% في أرباح النصف الأول. كما تهاوت أرباح قطر للسينما، بنسبة 30.3%.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات