الزياني يؤكّد الدعم الخليجي لجهود ولد الشيخ

ناقش الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف بن راشد الزياني أمس، مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد، الجهود المبذولة لإعادة إحياء العملية السياسية في اليمن.

وقالت الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي في بيان، إنّ الزياني بحث مع ولد الشيخ آخر تطورات الأوضاع السياسية والأمنية والإنسانية في اليمن، والجهود التي يبذلها المبعوث الأممي لإعادة إحياء العملية السياسية وفق المبادرة الخليجية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، وقرار مجلس الأمن 2216.

وأضاف البيان أنّ المبعوث أطلع الزياني على تفاصيل المبادرة التي يقوم بها من أجل ميناء الحديدة. وأكّد الزياني دعم دول مجلس التعاون للجهود الحثيثة التي يبذلها ولد الشيخ لمواصلة مشاورات السلام، وإيصال المساعدات الإنسانية إلى كل المحافظات، مشدداً على ضرورة تضافر جهود المجتمع الدولي والمنظمات الانسانية للقضاء على وباء الكوليرا.

‏حرص شرعية

على صعيد متصل، أشاد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي خلال استقباله ولد الشيخ، بالجهود التي تبذلها الأمم المتحدة لمساعدة الشعب اليمني. وأكّد هادي حرص الحكومة الشرعية على تحقيق السلام وفق المرجعيات المتفق عليها، والمتمثلة في المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الدولية ذات الصلة، في مقدمتها قرار مجلس الأمن 2216.

ولفت هادي إلى تعنت الميليشيات ورفضها دعوات السلام للحد من معاناة اليمنيين، وهو ما يتطلب من المجتمع الدولي المزيد من الضغوط لإثناء المليشيات عن مواقفها المتصلبة والمتعجرفة غير الآبهة بتضخم فاتورة المعاناة واستنزاف مقدرات اليمن.

من جهــته، أعرب ولد الشيخ عن تقديره للجهود التي يبذلـــها الرئيس هادي من أجل السلام حرصاً على الشعب اليمني وتخفيفاً لمعاناته.

وأكّد ولد الشيخ، أنّ المجتمع الدولي يقف إلى جانب السلام العادل ويتفهم موقف الشرعية الدستورية الداعم لمسار السلام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات