قائد قوات التحالف: سنكون في صنعاء قريباً

اعتراض صواريخ للانقلابيين نحو السعودية ومأرب

أفشل التحالف العربي مساعي الانقلابيين لاستهداف الأراضي السعودية ومحافظة مأرب اليمنية بصواريخ بالستية، بعد اعتراض منظومته صاروخيْن بالستييْن حوثييْن، وفيما كشفت قوات التحالف عن أنّ دخول العاصمة صنعاء سيكون قريباً في ظل التصدّع الكبير في جبهة المليشيات، أسفر هجوم انتحاري استهدف معسكراً مستحدثاً للجيش اليمني في أبين عن مقتل 10 جنود.

وقال مصدر عسكري يمني أمس، إن منظومة الدفاع التابعة للتحالف العربي لدعم الشرعية صدّت صاروخا باليستياً أطلقته ميليشيات الحوثي وصالح نحو مدينة مأرب. وجاء ذلك بعد قليل من إعلان قيادة التحالف العربي أن ميليشيات الحوثي أطلقت صاروخا باليستيا باتجاه السعودية، من منطقة حجة اليمنية. وذكرت قيادة التحالف أن قوات الدفاع الجوي قامت برصد الصاروخ، ورجح مصدر في قيادة التحالف سقوطه في المياه الدولية جنوبي البحر الأحمر. اعترضت دفاعات التحالف العربي صاروخاً باليستياً، أطلقه الانقلابيون نحو مدينة مأرب. وذكر مركز سبأ الإعلامي، أنّ منظومة باتريوت التابعة لقوات التحالف، اعترضت الصاروخ ودمرته في ضواحي المدينة.

اعتراض صاروخ

على صعيد متصل، فشل الانقلابيون في إطلاق صاروخ باليستي نحو الأراضي السعودية من محافظة حجة، إذ سقط الصاروخ في البحر. وأعلنت قيادة التحالف العربي، أن الصاروخ الباليستي الذي أطلقه الحوثيون من حجة نحو السعودية تمّ رصده من قبل قوات الدفاع الجوي. ورجّح مصدر في قيادة التحالف سقوطه في المياه الدولية جنوبي البحر الأحمر.

ودأب المتمردون الحوثيون على إطلاق صواريخ باليستية بشكل متزايد في الآونة الأخيرة، وسط تقارير عن قيام إيران بتزويد الميليشيات المتمردة بمنصات إطلاق ذلك النوع من الصواريخ. واعترضت منظومة الدفاعات الجوية التابعة للتحالف العربي صواريخ عدة في السابق، أعقبها قصف جوي لمنصات الإطلاق.

قتلى انقلابيون

ميدانياً، أعلنت قوات الجيش الوطني أمس، مقتل وإصابة العشرات من الانقلابيين في قصف بمدينة ميدي بمحافظة حجة. وقالت المنطقة العسكرية الخامسة في بيان نشرته على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، إن القيادي علي عبدالملك شرف الدين قتل مع مجموعة من مرافقيه بغارة جوية لطيران التحالف العربي ظهر أول من أمس، فيما سقط العشرات من الانقلابيين بين قتيل وجريح جراء عدد من الغارات المكثفة لطيران التحالف على مواقعهم وإمداداتهم في جبهتي حرض وميدي. وذكر المركز أنّ ثلاثة من عناصر المليشيات قتلوا وجرح آخرون أثناء محاولتهم زراعة ألغام جديدة في الحي الشرقي لمدينة ميدي، وذلك باستهدافهم من قبل مدفعية الجيش الوطني.

تقدّم الشرعية

إلى ذلك، استمرّ تقدّم قوات الجيش نحو مفرق شرعب وشارع الستين شمالي تعز، والذي يعتبر خط إمداد رئيسي للانقلابيين باتجاه محافظة إب والمحافظات الشمالية. وهاجمت قوات الجيش الوطني مواقع المليشيات في الأجزاء الغربية للمدينة وسيطرت على محيط جبل هان وقريتي الرجمة الجزارين ووادي حنش في منطقة حذران.

كما أحكمت قوات الجيش الوطني سيطرتها على منطقة النجيبة شمالي مديرية المخا غربي تعز المجاورة لمديرية الخوخة بمحافظة الحديدة. في الأثناء، خاضت قوات الشرعية معارك ضارية ضد المليشيات في شرق معسكر خالد بن الوليد في مديرية موزع، وامتدت إلى المناطق القريبة من منطقة البرح في مديرية مقبنة.

قرب تحرير

في السياق، أعلن قائد قوات التحالف العربي في مأرب العميد الركن إبراهيم الحربي، أنّ قوات التحالف والجيش الوطني اليمني سيكونان في العاصمة صنعاء قريباً، مؤكّداً أن التحالف يسير في عملياته وفق خطط عسكرية مدروسة.

وأضاف الحربي إنّ الانقلابيين في أضعف حالاتهم، ويعملون على تزييف الحقائق والتغرير بأتباعها، مع أنهم في الواقع يتكبدون الخسائر في الأرواح والمعدات يوماً بعد الآخر، في ظل تساقط مواقعهم بشكل مستمر أمام ضربات قوات الشرعية والتحالف العربي التي تواصل تعزيز قواتها في كل الجبهات.

وعزا النجاحات التي يحققها التحالف والجيش الوطني إلى المتابعة المشتركة من قيادات التحالف والتنفيذ القتالي الشرس، مبيناً أنّ القضية قضية حق والشعب اليمني يدافع عن حريته وكرامته. ودعا الحربي وسائل الإعلام إلى تحمل مسؤولياتها في فضح جرائم الانقلابيين، وتنسيق الجهود مع الجيش الوطني والتحالف، بما يتواكب مع سير الانتصارات الباهرة.

هجوم انتحاري

في الأثناء، قتل عشرة من عناصر الجيش اليمني وأصيب آخرون في هجوم إرهابي استهدف معسكراً مستحدثا في منطقة جحين. وقالت مصادر عسكرية لـ «البيان»، إنّ انتحارياً يقود سيارة مفخّخة هاجم معسكر اللواء 103 الذي وصل محافظة أبين منذ أيام واستحدث معسكراً له في منطقة جحين، مشيرة إلى أنّ العناصر الإرهابية أطلقت قذائف الهاون وهاجمت بالأسلحة الرشاشة المعسكر عقب الهجوم الانتحاري. ووفق المصادر فإنّ قوات الجيش تصدت للمهاجمين وقضت عليهم، لافتة إلى أنّ سقوط هذا العدد من الضحايا جاء بسبب عدم استكمال الإنشاءات في المعسكر الذي استحدث ضمن خطة عسكرية سيتم بموجبها نقل نحو عشرة من ألوية الجيش في عدن إلى المحافظات لمواجهة الإرهابيين والانقلابيين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات