السفير السعودي بواشنطن: سياسـات قطر تمثل تهديداً للأمن الخليجي والعربي

اعتبر السفير السعودي في واشنطن، الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز، أن سياسات قطر تشكل تهديداً للأمن الخليجي والعربي، إذ إنها تتدخل في الشؤون الداخلية وتدعم المتطرفين. وقال الأمير خالد لصحيفة «واشنطن بوست»، إن هناك تقدّماً كبيراً في العلاقات_السعودية الأميركية في ظل إدارة الرئيس دونالد ترامب. وأضاف: «أعتقد بأن الرئيس ترامب عازم على العمل مع حلفائه في المنطقة لمواجهة التوسّع الإيراني والإرهاب. نحن سعداء بالسياسات الحالية تجاه المنطقة».

وفي إجابته عن سؤال حول أزمة قطر، قال: «أعتقد بأن سياسات قطر تشكل تهديداً لأمننا الوطني، خصوصاً عندما تتدخل في سياساتنا الداخلية وتدعم المتطرفين. لقد دعموا في سوريا التنظيمات التابعة للقاعدة، وبعض الميليشيات الإرهابية في العراق، ونأمل أن تتوقف قطر عن تمويل الإرهاب».

الخطوط الأمامية

وأكد الأمير خالد بن سلمان أن الحكومة السعودية تقف في الخطوط الأمامية لمكافحة الإرهاب، مضيفاً حول قطر: «قد يكون هنالك أشخاص كثر من بلدان مختلفة يدعمون الإرهاب، غير أن المشكلة في قطر تكمن في أن الحكومة هي التي تمول الإرهاب».

وفي سؤال عن الجماعات المعتدلة في سوريا، ذكر السفير السعودي في واشنطن أن «هنالك بعض جماعات المعارضة المعتدلة، على سبيل المثال، الجيش السوري الحر. وهناك الكثير من الناس في سوريا يريدون تحرير أنفسهم من دكتاتورية بشار الأسد. ونحن نعمل مع حلفائنا للمساعدة في تحقيق الاستقرار في سوريا». وأضاف أن «الأسد قتل أكثر من 500 ألف شخص، ونحن نعمل مع الولايات المتحدة لإنهاء المشكلة السورية».

حقوق الإنسان

وذكر في جوابه عن موقف المملكة من حقوق الإنسان، أن «جميع الدول تتقدم للأمام، وهذا هو الحال بالنسبة لنا. لقد شهد العامان الماضيان تغيراً كبيراً في بلادنا، وقد تحسنت أوضاع حقوق الإنسان وحقوق المرأة. كما أن الشباب أُعطي فرصةً ليلعب دوراً في مستقبل بلادنا»، موضحاً أن «قيادتنا تُدرك أن للنساء أهمية كبرى في مستقبل اقتصادنا والنهوض به، ولا يمكن لنا أن نتقدم دون نصف سكاننا».

وبالنسبة للقضية الفلسطينية قال الأمير خالد بن سلمان: «لقد أعلنت السعودية أنها ترغب بحل القضية الفلسطينية الإسرائيلية من خلال مبادرة السلام العربية، ولو أن إسرائيل اعترفت بفلسطين بناءً على حدود 1967 فإن العالم العربي بدوره سيوافق على ذلك».

وأكد أن النجاح في الموصل يعكس إصرار إدارة الولايات المتحدة وإصرار الجيش العراقي أيضاً. وقال: «سنكون سُعداء برؤية تنظيم داعش مهزوماً في العراق، ولكنهم أيضاً يمثلون تهديداً لأمتنا وديننا. وبصفتنا مسلمين، فنحن في السعودية نحتاج أن نقوم بكل ما يلزم للقضاء على هذا التنظيم للأبد»، مبيناً أهمية دمج السنة والشيعة في العملية السياسية في العراق لتجنب العنف والإرهاب.

وشدد على أن الطائفية تقود دائماً إلى الإرهاب. وقال: «يجب أن يُعامل السنّة والشيعة على حد سواء بصفتهم مواطنين عراقيين. وإيران ترغب بأن تُخضع العراق لها، بينما نحن ندعم استقلال العراق». وشرح كيف أن إيران تسعى لإخضاع العراق لسلطتها، فهي تريد أن يطيعها العراق.

الحوثيون يرفضون الحوار

وحول الحرب في اليمن، قال السفير السعودي في واشنطن إن المملكة دفعت جميع الأطراف إلى طاولة المفاوضات، لكن الحوثيين يرفضون الحوار، وهم الذين بدأوا بالزحف إلى العاصمة ليسيطروا على اليمن قبل أن تطلب الحكومة اليمنية من السعودية التدخل ووقف الهجوم. «الكرة الآن في ملعب الحوثي. يجب عليهم تسليم أسلحتهم، وأن يصبحوا جزءاً من اليمن، وليس جزءاً من إيران».

وحول تهديد إيران بإغلاق الخليج العربي، ذكر أن إيران هدّدت مرات عدة بإغلاق الخليج العربي، مؤكداً أن «العالم بأسره، بما في ذلك حكومتنا، يشعرون بالقلق إزاء ذلك، فمضيق هرمز مهم ليس فقط لاقتصادنا فحسب، بل للاقتصاد الدولي. مبيناً أن الولايات المتحدة وحلفاءها يدركون مدى التهديد الإيراني الكبير للأمن الدولي، ونحن على استعداد للعمل معاً لاحتواء التصرفات الإيرانية وسياساتها التوسعية».

11 سبتمبر

في إجابته حول هجمات 11 سبتمبر، ومحاولة الزج باسم المملكة، قال السفير السعودي في واشنطن خالد بن سلمان: «لم يكن لدينا علاقة مع أحداث 11 سبتمبر. ففي عام 1994 نزعنا الجنسية السعودية من بن لادن عندما كان في السودان»، وأضاف أنه في عام 1996 أصدر أسامة بن لادن إعلان حرب ضد الولايات المتحدة والسعودية، وأن نفس الأشخاص الذين هاجموا الولايات المتحدة في 11 سبتمبر شنوا هجمات في المملكة مرات عدة. وأكد أن اختيار تنظيم القاعدة 15سعودياً في تنفيذ الهجمات هدفه خلق انقسام ومشاحنة بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات