تحالف دعم الشرعية ينفي استهداف منزل في صعدة

نفى الناطق الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الطيران الركن تركي المالكي، استهداف قوات التحالف لمنزل في منطقة محضة جنوب غرب صعدة، كما ورد في بعض وسائل الإعلام من إدعاءت.

وأكد المالكي في بيان الليلة قبل الماضية، أنّ القيادة المشتركة للتحالف اتخذت كافة التدابير اللازمة فور ظهور الادعاءات للتحقق منها، حيث استكملت إجراءات ما بعد العمل لعمليات الجمعة الماضي الذي أثير فيه الادعاء، وتمت مراجعة جميع المهام العملياتية المنفذة في محافظة صعدة، ولم يتبين تنفيذ أي استهداف من قبل قوات التحالف بالمكان محل الادعاء.

وأضاف المالكي: التحالف تابع بأسف كذلك تصريحات مكتب منسق الشؤون الإنسانية في اليمن، التي بُنيت على تقديرات شخصية لا ترتكز على نتائج تحقيق منهجي وعادل، واعتمدت على تقارير أولية غير مثبتة من الميدان واتهام التحالف بالحادث، مشيراً إلى أنّه وفي مثل هذه الحالات نفترض بمسؤول في منظمة أممية التأني في إصدار الأحكام النهائية دون أدله ومسوغات.

وشدد على أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تقوم بالتحقيق من خلال وسائلها المتوفرة، وكذلك التنسيق مع الحكومة اليمنية الشرعية وشركائها الدوليين والأصدقاء لتبادل المعلومات المتوفرة لديها بشأن هذا الحادث المؤسف، مع الأخذ بالاعتبار منهجية الانقلابيين في تخزين الأسلحة والمتفجرات داخل المساكن والأعيان المدنية، معرباً عن بالغ الأسى عمّا تردد بوجود ضحايا مدنيين نتيجة الأعمال العدائية بحق الشعب اليمني التي ترتكبها الميليشيات المسلّحة، والمتمثلة بالاستهدافات العبثية والمتعمّدة ضد الأبرياء، واستخدام الأعيان المدنية لتخزين الأسلحة بأنواعها ما يعد انتهاكاً للقانون الدولي.

وجدّد الناطق الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن تأكيد التزام قيادة التحالف التام بتطبيق أعلى معايير الاستهداف، وتطبيقها لمواد ونصوص القانون الدولي الإنساني الواردة باتفاقيات جنيف وبروتوكولاتها الإضافية ومنها المادة 51 والمادة 52 خصوصاً، والمتعلقة بحماية المدنيين والأعيان المدنية، مطالباً المنظمات الإنسانية ووسائل الإعلام تحرّي الدقة والتأني بشأن توجيه تهم الاستهداف للتحالف دون معطيات ونتائج تحقيق نهائية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات