قتال ضارٍ في الغوطة والأسد يخرق الهدنة

شهد الميدان السوري تطوّرات ميدانية لافتة، ففيما سيطر الجيش الحر على مواقع لهيئة تحرير الشام في الغوطة الشرقية، كثّفت قوات الأسد قصف آخر مواقع المعارضة في مناطق مشمولة بوقف إطلاق النار، وبينما نفى التحالف الدولي اتهامات بقصف أوقع 36 قتيلاً في صفوف الحشد الشعبي قرب الحدود السورية العراقية، قتل عسكري إيراني خلال مهمة استشارية في سوريا.

وسيطرت فصائل الجيش الحر في غوطة دمشق الشرقية على مواقع تابعة لجبهة فتح الشام، بعد أن شنت هجوماً كبيراً في بلدات جسرين وسقبا وكفربطنا والأشعري، كما انسحب عدد كبير من عناصر هيئة تحرير الشام إثر حشد الفصائل عناصرها لقتاله.

خرق هدنة

في الأثناء، كثّف النظام السوري قصفه وضرباته الجوية على آخر موقع للمعارضة في العاصمة دمشق، في أعنف قصف ينفذه خلال حملة عسكرية بدأت قبل شهرين، وذلك وفق ما أكده مقاتلون من المعارضة السورية.

وكثفت قوات النظام السوري قصفها على حي جوبر وعين ترما المشمولتين باتفاق وقف إطلاق النار، ضاربة بعرض الحائط الهدنة التي توسطت بها روسيا. وقصف النظام، الذي انطلق من مكان وجوده فوق جبل قاسيون الاستراتيجي المطل على دمشق، أدى لمقتل العشرات في ثلاثة أيام من القصف المتواصل. كما تعرضت مناطق زملكا وحرستا وكفر بطنا في الغوطة الشرقية لقصف أقل كثافة.

قتلى حشد

على صعيد آخر، قتل العشرات من عناصر ميليشيات الحشد الشعبي مساء أول من أمس في قصف في منطقة قرب الحدود العراقية السورية. وذكرت مصادر عسكرية عراقية رفيعة أن قصف التحالف جاء عبر طائرات مقاتلة، استهدف مجاميع من ميليشيات الحشد اقتربت من الحدود العراقية السورية.

وفيما أفادت مصادر مطلعة من بغداد بأن الطب العدلي تسلم جثث 40 قتيلاً من عناصر الميليشيات وأن مستشفيات بغداد تقدم العلاج إلى نحو 30 جريحاً، نقلت وكالة الأناضول التركية عن مصدر في الحشد الشعبي بالعراق قوله، إن 36 مقاتلاً في الحشد قتلوا، وأصيب 80 آخرون جراء قصف مدفعي أميركي استهدف قافلتهم على الحدود العراقية السورية. وعلى الفور، نفت قوات التحالف مسؤوليتها عن الهجوم، مشيرة إلى أنّ هذه المزاعم غير صحيحة، مشيرة إلى أنّها لم تشن ضربات جوية في هذه المنطقة في ذلك الوقت.

نزيف إيراني

إلى ذلك، قال مسؤول عسكري إيراني أمس، إن عقيداً بالحرس الثوري الإيراني قتل خلال أداء مهام استشارية في سوريا. ونقلت وكالة فارس الإيرانية عن مساعد الشؤون التنسيقية بـ «فيلق القدس» في محافظة كيلان العقيد عباس بايرامي قوله، إن العقيد مرتضى شلماني قتل الاثنين الماضي خلال أداء مهمة استشارية بسوريا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات