تأكيد

الجامعة العربية: الضغوط الأميركية تستهدف هوية الشعب الفلسطيني

أكدت جامعة الدول العربية رفضها للضغوط الأميركية الأخيرة المتمثّلة في قطع المساعدات المالية عن السلطة الفلسطينية. وقال الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية سعيد أبو علي إن هذه الخطوة تأتي في سياق الضغوط التي تمارسها الإدارة الأميركية على الشعب الفلسطيني.. مشدداً أنها لن تحقق الأهداف التي تسعى إليها بما يشمل امتثال الشعب الفلسطيني وقيادته لهذه الضغوط التي تستهدف المساس بحقوق الفلسطينيين وشرعية نضاله الوطني وهويته.

وأكد أبو علي أنه لا مجال للمساومة أو المقايضة للتنازل عن حقوق الشعب الفلسطيني وخاصة حقه في النضال من أجل إنهاء الاحتلال.. منوهاً بأن العقوبات الأميركية لن يكتب لها النجاح.وحول دور الجامعة العربية في دعم السلطة الفلسطينية في هذه المرحلة أكد أن هناك العديد من القرارات وخاصة القرار الذي أكدته قمة عمّان الأخيرة بمضاعفة رأس مال الصناديق الخاصة بدعم القدس والأقصى

وعلى صعيد متصل، أكد أبو علي إدانة الجامعة العربية لاستمرار اقتحامات المستوطنين الإسرائيليين لباحات المسجد الأقصى مشيراً إلى أن إسرائيل لديها نية مبيتة وخطط معدة سلفاً للاستمرار في تهويد القدس والتركيز على الحرم القدسي الشريف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات