التحالف يكثف غاراته ويعلن مقتل قيادي حوثي بارز

«النخبة» تؤمن طريقاً دولياً وتضيّق الخناق على «القاعدة»

نجحت قوات النخبة اليمنية بدعم ومشاركة قوات سعودية وإماراتية وبحرينية وسودانية وأميركية من تضييق الخناق أكثر على مسلحي تنظيم القاعدة، وذلك بعد سيطرتها على مديريات شبوة.

وأمنت قوات النخبة اليمنية التي انتشرت في محافظة شبوة بإسناد من القوات المسلحة الإماراتية طريق عتق العابر الذي يربط اليمن بالمملكة العربية السعودية بعد اتساع نطاق الهجمات التي تشنها عصابات اللصوص وتستهدف المسافرين، ونجحت القوات من تضييق الخناق أكثر على مسلحي تنظيم القاعدة، وذلك بعد سيطرتها على مديريات محافظة شبوة، في وقت كثف التحالف العربي من غاراته على مواقع المليشيات،معلناً مقتل القيادي الحوثي حسين محسن محمد راجح في صعدة.

ووفق مصادر عسكرية فإن الطريق الذي يربط عاصمة محافظة شبوة بمديرية العبر بمحافظة حضرموت شهد خلال الأشهر الماضية أعمال قطع واسعة النطاق، كما أن عناصر الإرهاب كانت تستغل الفراغ الأمني للتحرك واستهداف مؤسسات الدولة.

وفِي اتجاه موازٍ انتشرت وحدات من الجيش اليمني في الجهة المقابلة لتأمين بقية المسافة الرابطة بين مديرية العبر ومحافظة مأرب ضمن خطة أمنية لملاحقة المجرمين والعناصر الإرهابية وحماية المسافرين. وذكرت وزارة الدفاع أن أربعة ألوية تعمل حاليا على تأمين الطريق من محافظة مأرب إلى منطقة العبر ثم منفذ الوديعة التابع لمحافظة حضرموت، حيث يشترك اللواء 14 واللواء 107 واللواء 137 واللواء 23 التابع للمنطقة العسكرية الأولى.

في الأثناء نجحت قوات النخبة اليمنية بدعم ومشاركة قوات إماراتية وبحرينية وأميركية من تضييق الخناق أكثر على مسلحي تنظيم القاعدة. ولم يقتصر دعم القوات الإماراتية والبحرينية، ضمن تحالف دعم الشرعية للعملية العسكرية في شبوة على المساندة الجوية فحسب، بل كان حاضرا على الأرض أيضا. وقوبل انتشار قوات «النخبة الشبوانية» لتعزيز الأمن والاستقرار في مدن المحافظة، بترحيب رسمي وشعبي واسع، لكون العملية العسكرية تسعى إلى طرد جماعات إرهابية وتعمل على تأمين المحافظة.

معارك حجة

وفي سياق ذي صلة لقي ما لا يقل عن 31 عنصرا مصرعهم وأصيب أكثر من 40 آخرين من عناصر الميليشيا الانقلابية في المعارك الدائرة بين قوات الجيش الوطني والميليشيا الانقلابية خلال اليومين الماضيين في محافظة حجة شمالي غرب البلاد.

ونقل المركز الإعلامي التابع للمنطقة العسكرية الخامسة عن مصدر عسكري تأكيده أن ما لا يقل من 31 قتلوا وأصيب أكثر من 40 آخرين من العناصر الانقلابية خلال الـ72 الساعة الماضية إثر معارك السيطرة على خطوط إمداد الميليشيا في ميدي وحرض بحجة. وتمكنت قوات الجيش الوطني وبإسناد من مقاتلات التحالف من السيطرة وقطع خطوط الإمداد بين مديريتي حرض وميدي المتجاورتين في حجة وباتت تحاصر الميليشيا الانقلابية من جميع الجهات في مدينة ميدي الساحلية.

وأفاد المصدر ذاته أن مقاتلات التحالف شنت أكثر من عشرين غارة جوية محكمة واستهدفت بدقة تعزيزات وآليات عسكرية للميليشيا الانقلابية كانت في طريقها إلى الميليشيا بجبهتي حرض وميدي. كما استهدفت مقاتلات التحالف بعدة غارات جوية في منطقة الكدف جنوبي ميدي ومنطقة الحجاوره والمجبر بمديرية حرض، حيث استهدفت عربة بي ام بي ومخازن أسلحة ومدافع ثقيلة وتجمعات للعناصر الانقلابية. في السياق أكدت مصادر طبية في حجة على وصول عدد من القتلى والجرحى إلى مشافي مديرية عبس ومدينة حجة من عناصر الميليشيات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات