أغلبية أميركية: قطر تدعم الإرهاب

أظهر استطلاع للرأي أن 67 في المائة من الأميركيين، أي ما يعادل الثلثين، يربطون الأزمة القطرية بالاتهامات الموجهة إلى قطر بدعم الإرهاب، والتدخل في الشؤون الداخلية لجيرانها، فيما خلص استطلاع «عرب نيوز/يوغوف»، إلى أن 27 في المائة فقط من الأميركيين يعتبرون قطر حليفة للولايات المتحدة.

وتأتي الدراسة البحثية بالتزامن مع مرور شهرين على بداية الأزمة بين قطر من جهة، والدول الداعية لمكافحة الإرهاب، من جهة ثانية. ووجد المسح أن 71% من الأميركيين هم على دراية - بنسب متفاوتة - بهذه الأزمة الدبلوماسية.

وكشف الاستطلاع، الذي أجري في يوليو وشمل 2263 شخصاً مقيماً في الولايات المتحدة، أن 31 في المائة يعتبرون قطر دولة عدوة لبلادهم، فيما أبدى 43 % عدم دراية كافية أو جهلاً حول طبيعة العلاقة.

كما وجد المسح أن غالبية من هم على دراية بالأزمة لديهم فهم جيد لأسبابها، حيث أجاب 67% بشكل صحيح على أن السبب الرئيسي وراءها هو اتهام قطر بدعم الجماعات الإرهابية والتدخل في الشؤون الداخلية لجيرانها.

قاعدة العديد

وأبدى 20 في المئة ممن شملهم الاستطلاع، الذي أجري بالتعاون بين صحيفة «عرب نيوز» السعودية وشركة يوغوف الدولية المتخصصة في أبحاث استطلاع الرأي، قناعتهم بأنه لا بد من نقل قاعدة العديد العسكرية الأميركية من قطر إلى دولة أخرى.

وأظهر الاستطلاع أن 49 في المائة من الأميركيين غير متأكدين حالياً إذا ما كان من الأفضل بقاء قاعدة العيديد التي تستضيف أكثر من 11 ألف جندي أميركي في قطر. وفيما يتعلق بقناة «الجزيرة» القطرية، رأى واحد من بين كل أربعة شاركوا في الاستطلاع، أن للقناة تأثيراً سلبياً على صورة الولايات المتحدة في الخارج.

واتفق 44 في المائة من الأميركيين على اعتبار قناة «الجزيرة» منصة لبث محتوى التنظيمات الإرهابية المرتبطة بأسامة بن لادن، في حين لم يوافق على ذلك 18 في المائة فقط. وكان لافتاً الانطباع الأكثر سيادة (بنسبة 34%) بين من لديهم دراية بأن الدوحة ترتبط بدعم الجماعات الإرهابية، مقارنة بـ16 % ربطت بينها وبين كأس العالم 2022.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات