الهلال الأحمر الإماراتي: دعم الصحة بشبوة من أولوياتنا

أكد فريق هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في محافظة شبوة الحرص على تنفيذ المشاريع الإنسانية وإدخال المساعدات الإغاثية- الغذائية والعلاجية لمديريات المحافظة بشكل مستمر. وشدد على أن تقديم الدعم الصحي في شبوة من أولويات خطة عمل الهيئة، تجسيداً لروح الإخاء بين البلدين الشقيقين خاصة في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها اليمن حالياً جراء انقلاب الحوثيين على الشرعية.

وزار رئيس فريق الهلال الأحمر الإماراتي في شبوة محمد سيف المهيري مستشفى منطقة عزان بمديرية ميفعة، في إطار الحملة الإنسانية والجهود الإغاثية الغذائية والطبية التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة لمساعدة الأشقاء في اليمن والتخفيف من معاناتهم المعيشية والاقتصادية والصحية.

وتفقد فريق الهيئة أقسام المستشفى واطلع على أهم احتياجاته الطبية والفنية، حيث أوضح المهيري أن الزيارة تأتي تلبية لمطالبات الأهالي لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي بالتدخل الإنساني في المديرية. وأشاد المهيري بالدور الإنساني النبيل والجهود المبذولة من قبل إدارة مستشفى عزان العام وكادره الطبي رغم حجم الصعوبات التي يواجهانها.

ترحيب وإشادة

من جانبه رحب مدير مكتب الصحة العامة والسكان بمديرية ميفعة عبدالخالق لمدح بفريق الهلال الأحمر الإماراتي، معبراً عن سعادته بهذه الزيارة خاصة أنها تأتي في هذا الوقت العصيب. وأشاد بالجهود التي تبذلها الإمارات وذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر، واصفاً هذه الزيارة باللفتة الإنسانية الكريمة، التي تؤكد حرص الهيئة على مد يد العون وتقديم المساعدات الإنسانية والطبية المستمرة للأهالي في عزان بمديرية ميفعة.

وأوضح مصدر في هيئة الهلال الأحمر الإماراتي أنها ستنفذ خلال الفترة المقبلة عدداً من المشاريع في مجال دعم قطاع الخدمات، وذلك ضمـن جهودها لتطبيع الحياة في المحافظات اليمنية المحررة.

وفي سياق متصل، كثّف فريق الهلال الأحمر الإماراتي جهوده الإغاثية ومهامه الإنسانية لمساعدة الأسر الفقيرة وذوي الدخل المحدود بمديرية غيل بن يمين إحدى مديريات هضبة حضرموت لتحسين ظروفهم المعيشية في إطار الخطة الإنسانية الاستراتيجية التي وضعتها الإمارات بتوجيهات قيادتها الرشيدة للوقوف إلى جانب الشعب اليمني في محنته حتى تنجلي.

خدمات متنوعة

ووزعت هيئة الهلال الأحمر أمس السلال الغذائية على أهالي ريدة المعارة بمديرية غيل بن يمين التي تعاني أوضاعاً صعبة ويعيش سكانها ظروفاً عصيبة على الرغم من كونها تضم معظم الشركات النفطية وتتمتع بموارد طبيعية مثل الزراعة وغيرها إلا أن خدمات البنية التحتية من مستشفيات ومدارس ومياه وكهرباء وصرف صحي وطرق واتصالات وغيرها تعاني تدهوراً كبيراً.

وأكد نائب رئيس فريق الهلال الأحمر الإماراتي أحمد النيادي مواصلة الهيئة جهودها الخيرة ومساعيها الحثيثة لتحسين حياة اليمنيين وتخفيف وطأة المعاناة عن كاهلهم وذلك عبر الوصول إلى أكبر عدد من المستهدفين بنشاطها وعملياتها الإغاثية وتقديم وسائل الدعم والمساندة لتحسين ظروفهم المعيشية، وعبر عن حرص الهيئة على تحقيق أوسع انتشار للمساعدات الإغاثية لتغطي الحالات المستحقة لها.

وأعرب مدير عام مديرية غيل بن يمين صالح محمد مولى الدويلة عن اعتزازه بالمواقف الصادقة للإمارات تجاه أبناء حضرموت واليمن عموماً ومالها من دور كبير في تأصيل الروابط الأخوية العميقة بين أبناء البلدين الشقيقين، مشيراً إلى أهمية المساعدات الإنسانية والغذائية ودورها في تخفيف معاناة الفقراء والمحتاجين المستهدفين بالمحافظة.

من جانبهم، عبر أهالي المديرية بوجه عام عن شكرهم وتقديرهم للإمارات قيادة وشعباً على المعونات القيمة التي تقدمها في مختلف المجالات وجاءت في وقتها المناسب نظراً لتردي الأوضاع الاقتصادية وانعدام فرص العمل وبالتالي مصادر الدخل لدى عدد كبير من أرباب الأسر اليمنية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات