«الشرعية» تحبط محاولة حوثية لتهريب متفجرات إلى عدن

«النخبة اليمنية» تعزز تقدمها في شبوة

نجحت «قوات النخبة» اليمنية مدعومة بالمدرعات والآليات العسكرية، وتحت غطاء جوي من قبل مقاتلات التحالف العربي، في الدخول واقتحام الحوطة بمديرية ميفعة، وتمركزت في مداخل ومخارج المدينة بمحافظة شبوة، التي كانت تعد معقلًا مهماً لتنظيم القاعدة فيما تمكنت قوات الشرعية اليمنية من إفشال محاولة حوثية لتهريب متفجرات إلى عدن.

وعززت قوات النخبة مواقعها في مدينة عزان ثاني أكبر مدينة في شبوة، بالإضافة إلى مديريات الروضة والمواقع النفطية في المحافظة، وأشارت المصادر إلى أن طيران الأباتشي التابع للتحالف حلق في سماء عزان الليلة قبل الماضية.

وكان أكثر من ألفي جندي سيطروا على عزان وحبان ومناطق أخرى في شبوة، الخميس الماضي، بعد طرد عناصر تنظيم القاعدة منها، فيما انتشرت قوات النخبة في منطقة النقبة ومطار العقلة النفطي، لتأمين المنشآت النفطية بالمنطقة، وإدارة الوضع الأمني بها.

ورحبت الأوساط القبلية والاجتماعية في محافظة شبوة بانتشار قوات النخبة الحكومية، في مناطق المحافظة، وأكدت دعمها ومساعدتها في إعادة الأمن والاستقرار إلى مناطق شبوة، التي عانت كثيراً من الإرهاب والفوضى.

إحباط تهريب

وفي انتصار ميداني جديد لقوات الشرعية، تمكنت قوات الجيش اليمني في محافظة الضالع من إحباط محاولة تهريب عبوات ناسفة ومتفجرات وقذائف «آر بي جي» إلى عدن.

وذكر مصدر عسكري في اللواء 83 مدفعية، أن أفراد اللواء بقيادة صادق الجلال، تمكنوا من ضبط الشاحنة المحملة بالمتفجرات في حاجز التفتيش بمنطقة نجد الريمان التابعة لمديرية قعطبة، حيث عثروا على متنها بعد التفتيش على كميات من المتفجرات والعبوات الناسفة.

وأوضح المصدر أن التحقيقات الأولية أظهرت أن الشاحنة كانت قادمة من مناطق خاضعة لسيطرة ميليشيات الحوثي والمخلوع علي صالح الانقلابية، مشيراً إلى أن سائق الشاحنة حاول تبرير وجود المتفجرات خلال استجوابه بالادعاء أن عناصر من الميليشيات الانقلابية استقلوا شاحنته وكانت بحوزتهم هذه المتفجرات، وترجلوا في النقطة المجاورة والفاصلة بين مناطق سيطرة الجيش اليمني والانقلابيين.

معارك في تعز

وفي تطورات ميدانية أخرى، تواصلت المعارك بين القوات الشرعية وميليشيات الحوثي وصالح في موزع غربي تعز. وذكرت مصادر عسكرية ميدانية أن معارك عنيفة دارت في التلال والمرتفعات الواقعة شرقي معسكر خالد، بعد هجوم للقوات الشرعية.

وأشارت المصادر إلى أن قتلى وجرحى من المتمردين سقطوا في المعارك، فيما شنت مقاتلات التحالف غارات استهدفت تجمعات وتعزيزات للمتمردين بالقرب من جبل الشبكة الواقع على طريق المخا، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

كما شنت مقاتلات التحالف غارات خلال ساعات الليل استهدفت مواقع و تعزيزات للانقلابيين في رسيان غربي معسكر خالد. وشنت القوات الشرعية هجوما على مواقع المتمردين في الجبال الواقعة شرقي منطقة كهبوب بمديرية المضاربة بمحافظة لحج، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

وفي سياق متصل، أفشل الجيش اليمني هجوماً للميليشيات حاولت فيه كسر الحصار المطبق على عناصرها المحاصرة داخل ميدي غرب حجة.

وأعلن الجيش مقتل 31 حوثياً وإصابة 45 خلال الأيام الأخيرة في ميدي وحرض بمعارك وغارات للتحالف، حيث نفذت مقاتلات التحالف أكثر من 20 غارة استهدفت مواقع وتحصينات ومخازن أسلحة وعربات عسكرية للانقلابيين. وتركزت الغارات على مناطق الكدف جنوب ميدي والحجاورة والمجبر بمديرية حرض. وقالت مصادر طبية إن عشرات الجثث للميليشيات وصلت إلى مشافي منطقة عبس وحجة.

إلى ذلك،نقلت مصادر مطلعة عن قوات التحالف رصدها لعدد من العربات والناقلات تستخدمها مليشيات الحوثي وصالح لدعم خطوط الإمداد، قرب منشآت دولية. وتم رصد تحركات أفراد المليشيات و"الحرس الجمهوري" التابع لصالح بأسلحتهم وعتادهم وعرباتهم العسكرية، في محيط منشأة تابعة لإحدى منظمات الأمم المتحدة في ضواحي صعدة والحدبة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات