نصر

خلفان الكعبي: عمليات التحالف النوعية في اليمن أثبتت نجاحها

أكد الخبير العسكري والاستراتيجي العميد خلفان الكعبي أن العملية النوعية التي قامت بها القوات الإماراتية ضد القاعدة جاءت استكمالاً لما قامت به قوات الشرعية اليمنية لمحاربة التنظيمات الإرهابية لاسيما القاعدة التي تتواجد منذ القرن الماضي، فقد كان لها تواجد بشكل واضح خاصة في بعض المحافظات على غرار حضرموت وأبين وشبوة.

وأضاف قائلاً في تصريحات أدلى بها على قناة «سكاي نيوز عربية» أن قوات التحالف العربي قامت العام الماضي بعمليات نوعية وأثبتت نجاحها ضد التنظيمات الإرهابية لاسيما في حضرموت والتي أسفرت عن مقتل حوالي 800 عنصر من تلك التنظيمات في أول 11 ساعة.

بينما العمليات الأخرى كانت في بقية المحافظات مثل شبوة التي تمت فيها هذه العملية وقد اختارتها التنظيمات الإرهابية لعملياتها لشساعة مساحتها حيث تتربع على مساحة تقدر بـ42 كيلومتراً مربعاً، وتمتاز بتضاريس متنوعة، أما من الجنوب فإنها تطل على بحر العرب وفي الوسط تمتاز بجبالها المرتفعة التي توفر لها الحماية، ومن الشمال مناطق صحراوية مفتوحة ما يمكنها من الفرار أو الانتقال إلى مناطق أخرى.

وأوضح الكعبي أن القوات المسلحة الإماراتية دربت قوات النخبة اليمينة بالإضافة إلى مساندة من القوات الأميركية وهو تطور نوعي، وهو ما يبين أن الإدارة الأميركية الحالية توجهها مختلف عن الإدارة السابقة.

وأشار إلى أن هذه العملية تؤكد أن القوات الإماراتية لها دور رئيس في مختلف مناطق اليمن في دحر الإرهاب حيث قبل العملية النوعية ضد القاعدة كانت ثمة عمليات نوعية في المخا وقبلها في صرواح، وهذا تأكيد كذلك على جدارتها من خلال عملياتها في مختلف المناطق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات