«الشرعية» تحرر مفرق المخا وتقطع إمدادات الحوثيين في ميدي

بدأت ميليشيات الحوثي، صالح تتهاوى أمام ضربات قوات الشرعية المتقدمة بإسناد من طيران التحالف العربي في كل الجبهات، وسيطر الجيش الوطني اليمني على مركز مفرق المخا و6 مواقع أخرى، غرب مدينة تعز بعد معارك شرسة، في وقت تمكنت القوات الحكومية في غرب محافظة حجة الساحلية، أقصى شمال غرب اليمن، من إحكام السيطرة على آخر طرق إمداد الميليشيات الانقلابية في مدينة ميدي..

بالتزامن أفاد مصدر مسؤول في الحكومة اليمنية بأن مبعوث الأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ أحمد يبذل جهوداً بوساطة عُمانية لإثناء الميليشيات الانقلابية عن مواقفها المعرقلة للعملية السلمية، وتوقع المسؤول أن يجري استدعاء ممثلي الميليشيات الانقلابية إلى سلطنة عُمان للقاء المبعوث الأممي في الأيام القليلة القادمة.

وأكد مصدر عسكري بمحور تعز لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن الجيش الوطني سيطر إثر معارك عنيفة على سوق البصل في مفرق المخا ومقتل 8 من الميليشيا وإحراق أطقم وآليات عسكرية في ظل تراجع كبير لميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية.

وقال «إن السيطرة على مفرق المخا يعد انتصارا مهما للجيش الوطني في إطار عملية كسر الحصار عن تعز وتأمين مدينة وميناء المخا التي تبعد عن تعز 50 كلم وقطع طريق تعز الحديدة.. مؤكدا أن الميليشيا الانقلابية تتلقى ضربات موجعة بشكل مستمر.

إلى ذلك استهدفت مقاتلات التحالف العربي تجمعات ومواقع في محيط مفرق المخا وثلاث غارات أخرى استهدفت تعزيزات للميليشيات في يختل وأخرى في الهاملي غرب مدينة تعز. ودمرت مدفعية الجيش الوطني طقما عسكريا وقتل جميع من كانوا على متنه من الميليشيات الانقلابية في شارع الخمسين شمال مدينة تعز.

ويأتي الانتصار امتداداً لعملية الرمح الذهبي التي انطلقت مطلع العام، وقد وصف مصدر عسكري التطور بـ«المهم»، إذ يكسر الحصار عن تعز، ويؤمِّن مدينة المخا، ويقطع الطريق بين تعز ومحافظة الحُديدة غربي اليمن. وأكد مصدر عسكري بالمنطقة العسكرية الخامسة أن التقدم جاء إثر هجوم شنه الجيش الوطني صباح الخميس، وكبد فيه الميليشيا خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد.

معارك ميدي

من ناحية أخرى، تمكنت القوات الحكومية في غرب محافظة حجة الساحلية، أقصى شمال غرب اليمن، من إحكام السيطرة على آخر طرق إمداد الميليشيات الانقلابية فى مدينة ميدي والتباب المطلة على المدينة من الجهة الغربية.

وأكد مصدر عسكري، بالمنطقة العسكرية الخامسة، أن التقدم جاء إثر هجوم تكبدت فيه المليشيات خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد ليحكم الحصار على مدينة ميدي من جهة الغرب بعد السيطرة على معظم مداخل وطرق إمداد الميليشيات لمدينة ميدي.

وأضاف أن العمليات العسكرية مستمرة وتأتي ضمن خطة عسكرية لتحرير كامل الساحل الغربي من الميليشيات بعد التقدم الكبير الذي حققه الجيش في المخا واستعادته لمعسكر خالد بن الوليد في تعز الأسبوع الماضي.

مجهودات سياسية

ومن جهة أخرى، دعا السفير اليمني لدى الأردن علي بن أحمد العمراني، مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق ‏الإنسان إلى ممارسة الضغوط على الانقلابيين في بلاده لوقف انتهاكاتهم لحقوق الإنسان وإطلاق السجناء والأسرى والمختطفين في سجونهم ومعتقلاتهم.

في وقت، أفاد مصدر مسؤول في الحكومة اليمنية بأن مبعوث الأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ أحمد يبذل جهوداً بوساطة عُمانية لإثناء الميليشيات الانقلابية عن مواقفها المعرقلة للعملية السلمية. وتوقع المسؤول أن يجري استدعاء ممثلي الميليشيات إلى سلطنة عُمان للقاء المبعوث الأممي في الأيام القليلة القادمة.

وكان ولد الشيخ أحمد قد بدأ الخميس جولة جديدة لإحياء مشاورات السلام، إذ التقى وزير الخارجية العُماني يوسف بن علوي في العاصمة مسقط. من جانب آخر، قتل عدد من مسلحي الميليشيات الانقلابية في مواجهات بين الجيش الوطني والانقلابيين شارك فيها طيران التحالف في جبهات السلان والزرقة بمديرية المصلوب

اعتراض صاروخين

وفي سياق ذي صلة إعترضت قوات التحالف العربي صاروخين بالستيين أطلقهما الانقلابيون نحو ميناء المخا على ساحل البحر الاحمر غرب تعز، وذكرت مصادر عسكرية أن منظومة الدفاع الجوية للتحالف اعترضت الصاروخين ودمرتهما قبل ان يبلغا هدفهما في مدينة وميناء المخا غرب تعز .

وكانت منظومة الدفاعات الجوية التابعة للتحالف العربي أعرضت قبل ايّام صاروخ مماثل استهدف مواقع قوات الشرعية في مديرية موزع . وقالت مصادر عسكرية ان قوات الشرعية المسنودة بقوات التحالف هاجمت مواقع الانقلابين في مديرية موزع وسيطرت على أكثر من 6 مواقع عسكرية تقع بين منطقتي الهاملي والكدرة باتجاه منطقة النجيبة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات