السعودية: إيران تماطل بتحقيق السفارة

أكد مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية عدم صحة المزاعم التي أطلقها الناطق الرسمي لوزارة الخارجية الإيرانية حول استكمال الإجراءات المتعلقة بالتحقيق في حادثة اقتحام سفارة المملكة العربية السعودية لدى طهران وقنصليتها العامة في مشهد، موضحاً أن السلطات الإيرانية عمدت منذ البداية إلى التسويف والمماطلة، حيث تم إبلاغ الجانب الإيراني بجاهزية الفريق السعودي للتواجد في الأراضي الإيرانية في الفترة من 25 - 29 ديسمبر 2016م ليشارك عند معاينة السلطات الإيرانية لممثليات المملكة في إيران واطلاعه على نتائج التحقيقات.

وأفاد المصدر بأنه، بعد مضي التاريخ المحدد بأربعة أشهر طلب الجانب الإيراني تحديد تاريخ جديد لزيارة الفريق السعودي، وتم إبلاغهم بمناسبة يوم 3 يوليو 2017، وأكد الجانب الإيراني موافقته على ذلك؛ إلا أن السلطات الإيرانية لم تُشعر المملكة بالموافقة على تصريح هبوط الطائرة الخاصة بالفريق السعودي إلا في تاريخ 1 أغسطس 2017 بموجب مذكرة رسمية، وذلك بعد صدور بيان وزارة الخارجية السعودية.

في الأثناء، أكد أستاذ العلوم السياسية بكلية الإدارة والاقتصاد بجامعة الملك عبد العزيز بجدة الدكتور وحيد حمزة هاشم أن السفارات الأجنبية أرض تابعة للدول المعنية بها وفقاً للقانون الدولي والأعراف الدولية، وهي محرمة لا يمكن اقتحامها أو الإضرار بها بأي وسيلة من الوسائل، مستنكراً مماطلة السُلطات الإيرانية ورفضها استكمال الإجراءات المتعلقة بالتحقيق في حادثة اقتحام سفارة المملكة في طهران وقنصليتها العامة في مشهد، رغم مضي أكثر من عام ونصف على هذا الاعتداء.

وقال الدكتور وحيد هاشم «إن ما فعله الرعاع من الإيرانيين في سفارة المملكة لا يمكن أن يحدث إلا بمباركة وتوجيهات مباشرة من المرشد الأعلى للدولة الفارسية ولهذا السبب تماطل إيران في عدم التحقيق الجاد في الأحداث وتحاول التدليس على الحقائق».

وأضاف: «إن هذا يتطلب تفعيل دبلوماسية مطالبة مجلس الأمن الدولي باتخاذ قرار للتحقيق في ذلك الحدث الذي يخزي الحكومة الإيرانية ويشكك في مصداقيتها السياسية بل وحتى الإنسانية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات