«سوريا الديمقراطية» تنتزع جنوب الرقّة من «داعش»

سيطرت قوات سوريا الديمقراطية على حي جديد جنوبي مدينة الرقة بدعم من التحالف الدولي، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان وناطق كردي أمس. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن: «سيطرت قوات سوريا الديمقراطية على حي نزلة شحادة المتاخم لحي هشام بن عبد الملك جنوبي مدينة الرقة». وأضاف: «انتهى وجود تنظيم داعش في الأحياء الجنوبية للرقة بعد التقاء القوات القادمة من جهة الشرق مع تلك الآتية من جهة الغرب».

وأكد الناطق الرسمي باسم وحدات حماية الشعب الكردية نوري محمود، للوكالة تقدم القوات جنوباً، موضحاً أنه تم إخلاء «الحيين» من عناصر داعش بشكل كامل تقريباً. وأفاد المسؤول الكردي أنّ عدداً قليلاً من الشوارع التي تدور فيها اشتباكات ما زال يفصل بين مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية المتقدمين من الشرق ومن الغرب.

إلى ذلك، ذكر التحالف الدولي أنّ مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية الذين يتقدمون من الشرق أصبحوا على مسافة 300 متر من المقاتلين الذين يتقدمون من ناحية الغرب. وأكّد ناطق باسم التحالف، أن قوات سوريا الديمقراطية تحقق «مكاسب ثابتة» يومياً.

غارات

على صعيد متصل، أفادت وكالة الأنباء الحكومية السورية أمس، بأنّ التحالف الدولي شن غارات أسفرت عن مقتل 60 مدنياً في دير الزور. وذكرت الوكالة أن طيران التحالف ارتكب مجزرة راح ضحيتها 60 قتيلاً من المدنيين في مناطق الكشمة والشويط والدوير والعشارة بريف دير الزور الشرقي. ولم تتأكد هذه البيانات من مصدر آخر بعد.

تسليم موقوفين

إلى ذلك، من المقرر أن يسلم الأمن العام اللبناني أربعة موقوفين إلى جبهة النصرة في إطار شرط جديد بصفقة بين ميليشيات حزب الله اللبناني والجبهة. وأفادت مصادر في بيروت بأن الموقوفين الذين سيتم تسليمهم خلال الساعات القليلة المقبلة، 3 سوريين ولبناني كانوا في سجن رومية في لبنان. ويتزامن تسليم الموقوفين الأربعة مع زيارة المدير العام للأمن العام اللبناني عباس إبراهيم إلى عرسال، التي تشهد توتراً بين ميليشيات حزب الله اللبناني وجبهة النصرة منذ نحو أسبوعين.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات