الحكومة اليمنية: لن نترك ميناء الحديدة في يد الحوثيين

أعلن وزير الإعلام اليمني معمر مطهر الأرياني أن حكومة بلاده الشرعية لن تسمح لخصومها الحوثيين بالاستمرار في السيطرة على ميناء الحديدة المطل على البحر الأحمر، مؤكداً نية الحكومة طرد هذه الجماعة الموالية لإيران من الميناء المهم، الذي يستقبل المساعدات.

وقال الأرياني أثناء زيارة للقاهرة «لن تقبل الحكومة أن تستمر سيطرة الحوثيين على ميناء الحديدة وإعاقة انسياب المساعدات وتوظيف العوائد المالية لصالح المجهود الحربي وقتل اليمنيين، في حين أن الموظفين في المحافظات التي ما زالت تحت سيطرة الانقلاب لم يتسلموا مرتباتهم منذ أكثر من عشرة أشهر».

وأكد الأرياني أن الحكومة قبلت اقتراح مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد بتسليم السيطرة على الحديدة لطرف محايد كوسيلة لتجنب العمل العسكري.

وتابع «وافقت الحكومة من حيث المبدأ على مقترحات ولد الشيخ فيما يخص ميناء الحديدة لإحساسها بالمسؤولية تجاه كل أبناء اليمن ولكن الانقلابيين رفضوا تلك المقترحات». وأوضح الأرياني أن هجوماً شنه الحوثيون على ميناء المخا الأسبوع الماضي كان محاولة لعرقلة خطط لإعادة تأهيل منشآته وإعداده ليكون بديلاً عن الحديدة. وقال إن الهجوم استهدف تهديد حركة الملاحة في مضيق باب المندب ومحاولة لإعاقة تشغيل الميناء لاستقبال المساعدات والشحنات التجارية ولتعزيز حصار الحوثيين على سكان تعز.

واقترحت الأمم المتحدة تسليم الميناء الذي يستقبل 80 في المئة من الواردات الغذائية لطرف محايد لتسهيل تدفق المساعدات الإنسانية وتجنيبه آثار الحرب الدائرة منذ عامين. وتشير الدلائل إلى أن الحوثيين يستخدمون الميناء لتهريب الأسلحة وتحصيل رسوم جمركية على السلع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات