القوات العراقية تقتحم أحياء المدينة القديمة

بدء معركة النزال الأخير غرب الموصل

عراقيون يفرون من معارك غرب الموصل ـــ أ.ف.ب

اقتحمت القوات العراقية أمس المدينة القديمة في غرب الموصل في إطار المنازلة الأخيرة ضد «داعش»، حيث يتحصن آخر متطرفي التنظيم المتشدد.

وقالت قيادة العمليات في بيان، إن «قوات الجيش ومكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية، بدأت باقتحام المدينة القديمة» في غرب الموصل.

وأعلنت القوات العراقية أن مجموعة من عناصر تنظيم داعش سلمت نفسها إلى القوات الأمنية في المدينة القديمة. وأضافت: «قامت مفارز العمليات النفسية الميدانية منذ خمسة أيام قبل انطلاق عملية اقتحام المدينة القديمة بإطلاق نداءات عبر مكبرات الصوت على مسامع عناصر داعش الإرهابي تحثهم على تسليم أنفسهم إلى القوات المسلحة».

وذكرت الداخلية العراقية أن اقتحام المدينة القديمة هي المنازلة الحاسمة ضد آخر فلول داعش هناك.

وأوضحت في بيان أن المنازلة الحاسمة بدأت ضد آخر ما تبقى من براثن العصابات الإرهابية الداعشية في الساحل الأيمن وتحديداً المنطقة القديمة التي حدودها من الكورنيش إلى منطقة قضيب ألبان عرضاً ومن الجسر الخامس إلى جنوب المنطقة القديمة طولاً.

وأشارت إلى أنّ هذا الاقتحام تم بمشاركة قوات من الشرطة الاتحادية والجيش العراقي وجهاز مكافحة الإرهاب، مؤكدة أن كل شبر في الساحل الأيمن من مدينة الموصل وحدبائها سيعود إلى العراق. وتقول الأمم المتحدة إن نحو مئة ألف مدني ما زالوا محاصرين هناك في ظروف مروعة مع نقص الغذاء والماء والدواء وتضاؤل فرص الوصول إلى مستشفيات.

وأكدت لجنة الإنقاذ الدولية «سيكون هذا وقتا مروعا لنحو مئة ألف شخص ما زالوا عالقين في مدينة الموصل القديمة يواجهون الآن خطر أن يحاصرهم القتال الضاري المتوقع أن يجري في الشوارع».

أما الضابط سلام فرج من الجيش العراقي فتوقع أن تقوم آلاف العوائل بالهروب من المدينة القديمة مشيراً إلى اتخاذ كافة الترتيبات لإخلائهم من خطوط القتال الأمامية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات