شركات الصرافة تعاني شح الدولار

تعاني العديد من شركات الصرافة في قطر الشح في عملة الدولار الأميركي، حيث ارتفعت طلبات العملاء بشدة على الدولار، بينما توقفت الشحنات، وفق ما قاله موقع فاينانشال اكسبريس.

ويأتي النقص في الدولار الأميركي في السوق القطرية بعد نحو أسبوع من قطع السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها الدبلوماسية مع قطر وإغلاق مجالها الجوي والبري والبحري مع الدوحة.

ودفع غموض الوضع بعض السكان في قطر إلى تغيير عملاتها بالدولار الأميركي في الأيام الأخيرة تحسباً لأي مشكلات للعملة القطرية، المربوطة بالدولار بسعر دولار أميركي لكل 3.64 ريالات قطري منذ سنوات، ويعتقد المحللون أن هذا الربط لن يتغير في القريب.

سعر الريال

وقال خبراء إن قطر لديها احتياطيات كبيرة من الأصول الأجنبية يمكنها أن تدعم عملتها المحلية إلا أن طول أمد النزاع قد يسبب أضراراً كبيرة للاقتصاد القطري ويعصف بسعر الريال.

ومن ناحية أخرى قالت مجلة نيوزويك إن قيمة العملة القطرية، رغم ارتباطها بالدولار، إلا أنها تقيم بأقل من هذا الربط، حيث تأثرت قيمة العملة المحلية بالمقاطعة الدبلوماسية.

وأشارت المجلة إلى أن هذا يعود إلى فقر السيولة في سوق العملة وليس إلى أي تهديد محتمل لربط العملة المحلية بالدولار، حسب رأي مصرفيين في المنطقة.

والريال القطري مثبت رسمياً عند 3.64 مقابل الدولار منذ عام 2001، لكن بيانات تومسون رويترز تشير إلى تراجع حالي في القيمة الحقيقية للعملة، هو أكبر تراجع منذ يوليو عام 2005. والأكثر من ذلك أن التراجعات السابقة كانت تستمر ليوم واحد، لكن انخفاض قيمة العملة المحلية حاليا مستمر منذ أكثر من أسبوعين.

ونقلت عن مصرفي سعودي أن تراجع قيمة الريال القطري عن قيمة ربطه بالدولار، ترجع إلى نقص السيولة، وليس تغيراً في السياسة القطرية.

وأشارت مجلة نيوزويك إلى تراجع تبادلات العملات الأجنبية في السوق القطرية، خاصة بين البنوك العاملة في الداخل والخارج، مما سبب عنق زجاجة في المعروض من الدولار في السوق أمام المؤسسات الخارجية، وهو ما يدفع بقيمة الريال القطري إلى التراجع.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات