علاوي: قطر تتبنى مشروعاً لتقسيم العراق

أكد نائب الرئيس العراقي إياد علاوي، أمس، أن قطر تبنّت بالعراق مشروعاً مشابهاً لمشروع إيران التقسيمي، من خلال احتضان سنّة في العراق والدعوة إلى إقليم سنّي مقابل إقليم شيعي، كما أوقعت بين السنّة والشيعة، وأسهمت في إسقاط العراق.

واستغرب علاوي، خلال مؤتمر صحفي في القاهرة، صمت بعض الدول العربية كل هذا الوقت على ممارسات قطر، مطالباً بوضع النقاط فوق الحروف وضرورة معالجة الأمر دون مجاملة، قائلاً: «هذا وقت الصراحة والمواجهة والكلام المباشر عن هذه المخالفات وليس الاستحياء، وبعد ذلك يأتي وقت المصارحة والمصالحة أو المصارحة والعزل، فأي دولة تؤذي الآخرين يجب أن تعزل عربياً وإسلامياً».

وأردف قائلاً: «ولهذا نحن ندعو إلى حوار حقيقي ووضع النقاط على الحروف مع قِطر وغير قطر». وقال: «هذا الحديث لي الشرف أن أقوله من مصر نحن علينا أن نواجه بصراحة بدون مجاملة كل من يحاول الخروج من الخط، لكي نصل بهذه المنطقة إلى شواطئ الاستقرار، ولا يجوز أي محاولة للاعتداء على مصر أو المساس باستقرارها، أو محاولة استغلال الأوضاع الاقتصادية في مصر بل يجب دعم مصر».

ورداً على سؤال عن طلب مصر من مجلس الأمن التحقيق مع قطر بشأن دفع مليار دولار لإحدى الجماعات بالعراق، وهل تم التحقيق من قبل بغداد في هذا الموضوع، وما موقفك من طرح هذا الموضوع في مجلس الأمن؟ أجاب علاوي: «هذه مهمة جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي ومهمة العرب أن يواجهوا قطر وجهاً لوجه».

وقال علاوي: «إنني سأسعى إلى إقناع المسؤولين بالعراق لتحقيق الحصانة الاقتصادية لمصر»، مؤكداً عروبة العراق وأهمية الانتصار السياسي دعماً للانتصار العسكري والأمني على تنظيم داعش.

ونبه إلى أهمية موقع العراق ودوره كجسر بناء ما بين العراق وجيرانه، لا سيما في تركيا وإيران، ومستعدون لحوار بناء من أجل استقرار المنطقة التي نحن جزء منها، وتحدثنا بصراحة مع أنقرة وطهران بهذا الشأن، واحترام سيادة العراق، وعدم التدخل في شؤونه.

وقال علاوي إن مصر تدافع عن العرب بشكل مستمر، وقدمت تضحيات كبيرة للأمتين العربية والإسلامية، وهي قلب الأمة العربية وعمودها الفقري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات