حمد بن جاسم.. عودة عراب الإرهاب القطري وملك التناقضات

عاد  حمد بن جاسم آل ثانى للظهور فجأة من بين الصخور كحية جرس اشتاقت لنفث السموم، ليدافع عن نظام ، هو يعرفه جيدا أنه شارك فى بنيانه، منذ أن كان مكلفا بوزارتي الزراعة والكهرباء فى عام 1990، إلى أن وصل ذروة مجده بالجمع بين رئاسة الوزراء وحقيبة الخارجية القطرية فى العام 2007.

بنى حمد بن جاسم أسلوبًا فى السياسة الخارجية يتماشى مع الشعور بالتقزم لدى الأسرة الحاكمة فى الدوحة، معتمدًا على التناقض وازدواجية المواقف و"التخابث" و فى أول ظهور له بعد خروجه من المشهد منذ عام 2013، قال بن جاسم كل شىء، لكنه لم يقل الحقيقة، ففى مقابلته مع تشارلز روس مذيع قناة "بى بى إس" الأميركية، بدا الرجل الذى يعد فى أوساط السياسة الخارجية وجهًا أكثر شهرة من أميره حمد بن خليفة، وكأنه يعرف عن الأزمة القطرية والمقاطعة الخليجية أكثر مما يعرفه تميم ووزير خارجيته خالد العطية، وفقا لصحيفة اليوم السابع.

وتأتى عودة بن جاسم للمشهد وفقًا لعبد الرؤوف الريدى سفير مصر السابق بالولايات المتحدة الأمريكية، تجسيدًا لرغبة قطر فى "استحضار" شخصيات لها خبرة فى قيادة الحملات الإعلامية القذرة ومخاطبة الإعلام بما يبرر مواقفها الملتبسة من القضايا المختلفة أبرزها الإرهاب وتمويله ورعايته، وهذا الأمر أكده وزير الخارجية السعودي عادل الجبير حين شدد أكثر من مرة بأن الدوحة لا تلتزم بأى اتفاقيات أو تعهدات، هو ما يمثل أيضا ازدواجية فى المواقف والفلسفة الواهية فى التعامل مع العلاقات الخارجية، و"حقيقة الأمر أن قطر تحاول أن تقيم علاقات غير متوازنة فهى تتعاون مع حماس ومع السلطة الفلسطينية ومع السعودية وإيران فى آن واحد وبالتالى فإن مواقف الدوحة تقوم على التناقض".

ودافع بن جاسم، متسلحًا بالتناقضات أيضًا، عما اعتبره علاقة عادية لقطر مع إيران، مستشهدًا بوجود دول أخرى فى الخليج لديها علاقات مع طهران، لكن التسريب الأخير  لمستشار تميم  ثم سقط فى التناقض حين اعتبر أن الدور القطرى فى سوريا مضاد للأهداف الإيرانية، ثم يبحث عن مهرب آخر من اتهام دعم قطر لجماعات متطرفة فى سوريا، رغم اعترافه بهذا الدعم تحت شعار مساندة "الثورة" السورية، لكن قطر  تفسر لنا كيف تعارض إيران، بينما ينسق حمد العطية مستشار تميم مع إرهابى لإثارة القلاقل فى البحرين مدعومًا بمباركة أميرية قطرية وتغطية إعلامية من قناة "الجزيرة".

وهذا التناقض أيضًا يشمل علاقة قطر بالولايات المتحدة الأميركية، فهى تقول أنها تفتح أراضيها للقواعد العسكرية الأميركية لمساندة الحرب على متطرفى القاعدة وحركة طالبان فى أفغانستان، بينما تستضيف هى 5 من قيادات الحركة، تقول أنها استضافتهم بتنسيق أميركي، لكنه لم يخبرنا عن بقية الإرهابيين ومكاتب التمثيل التى تعبر عنهم، هل تتم بتنسيق مع دول أخرى أم أنها اجتهادات قطرية.

وبسلاسة شديدة يتنقل بن جاسم بين التناقض والكذب، فقطر تزعم دائما أنها تدعم جهور المصالحة وتبحث عن حل للقضية الفلسطينية، لكنه فى المقابلة بعترف دون مواربة أن حكومة الدوحة دعمت بتوجيهات أميركية صريحة حكومة حماس فى قطاع غزة، بحجة إمداد أهالى القطاع بالغاز وإعادة الإعمار، بينما الحقيقة أن الدعم كان مقصودًا به أكثر دفع الانقسام الفلسطينى إلى هاوية تظهر حينها قطر بدور المنقذ بينما فى الحقيقة تنفذ أجندة موضوعة فى واشنطن، فى نفس الوقت الذى تنتقد فيه الأذرع الإعلامية لجماعة الإخوان وحماس "التآمر الأمريكى" مع اسرائيل من أجل القضاء على ما تبقى من الحقوق الفلسطينية.

الكذب أيضا هو مصدر الارتباك الذى تنتهى إليه كل المواقف القطرية الملتبسة، ، بأنه معاناة قطرية من المأزق الشديد لكونها دولة صغيرة،  فتسعى لإقامة علاقات مع كل الأطراف ليتغلب حتى ولو كانت غير متواءمة، لينتهى الأمر بسياسة غير مسؤولة على الإطلاق فى التعامل مع الأطراف المختلفة ويصل بقطر الأمر لما هى عليه الآن بعد قرارا قطع العلاقات معها وهذا القرار تسبب فى زيادة الازدواجية والتخبط فى تصريحات مسؤوليها السابقين والحاليين وتصريحات حمد بن جاسم المتناقضة تكشف هذا الأمر كما تكشف "محدودية الفكر" لدى الأسرة الحاكمة فى الدوحة، وفقًا للسفير على الحنفى مساعد وزير الخارجية  المصري السابق.

"محدودية الفكر" للأسرة الحاكمة فى قطر، ربما تكون دافعً منطقيًا لاستدعاء شخص خرج من السلطة منذ 4 أعوام فى ترتيبات تخص هذه السلطة بشكلها الحالى، لكنها تحتاج أيضًا لشخصية تبدو بعيدة عن التفاصيل الحالية لضمان شكل من المصداقية، لذا ليس غريبا أن يظهر حمد بن جاسم على قناة أميركية ليتحدث بمنتهى النعومة والبراءة عن مظلومية قطرية لا وجود لها، متعجبًا من اتهام بلاده بدعم الإرهاب، لكنه لم يبرر مشاهد قناة الجزيرة نفسها وهى تنقل رفع العلم القطرى فى ليبيا وسوريا على أيدى ضباطها، وإذا كان بن جاسم يعتبر الغضب الخليجى من علاقة بلاده بإيران "مزحة كبيرة"، فظهوره هذه المرة على هذه الصورة وبتلك اللغة، هى المزحة الأكثر سخافة على الإطلاق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات