لا قمة في واشنطن لحل أزمة قطر

أعلنت الخارجية الأميركية أنه لا توجد أي نية لعقد قمة في واشنطن لحل أزمة قطر. وكتب الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، في وقت سابق عدة تغريدات على «تويتر»، انتقد فها دعم قطر للإرهاب.

وأكد الرئيس الأميركي ترمب، في تصريحات خلال اجتماع وزاري أن «معاقبة قطر» عمل إيجابي، في إشارة إلى قرارات المقاطعة التي اتخذتها دول عربية وإسلامية ضد الدوحة بسبب دعمها للإرهاب.

وفي إشارة إلى ضرورة وقف تمويل الإرهاب، كتب الرئيس الأميركي على «تويتر:»ترون ما يجري في قطر«. كما أعرب ترمب في تغريدة على»تويتر«عن دعمه لقرارات مقاطعة قطر بسبب تورطها في تمويل وإيواء إرهابيين.

وأوضح أنه عندما تحدث إلى قادة المنطقة حول ضرورة وقف تمويل الإرهاب،»أشار القادة إلى قطر«.

وزار ترمب السعودية في نهاية مايو في أولى رحلاته الخارجية منذ تنصيبه رئيسا في 20 يناير، والتقى هناك قادة الدول العربية والإسلامية في قمة احتضنتها العاصمة السعودية الرياض. وشدد خلال هذه القمة على ضرورة وقف تمويل الإرهاب.

وقال ترمب أيضا إن»قطر لديها تاريخ في تمويل الإرهاب على مستوى عالٍ جداً، واتفقتُ مع القادة العسكريين والمسؤولين على ضرورة أن توقف قطر تمويل الإرهاب، والآن الوقت قد حان لدعوة قطر لوقف دعم الإرهاب". وكان بيان أعلنته كل من السعودية ومصر والإمارات والبحرين قد كشف عن قائمة تصنيف 59 فرداً و12 كياناً في قوائم الإرهاب المحظورة لديها والتي تمولها وتدعمها دولة قطر بالمال والسلاح.

وأكد البيان المشترك للدول الأربع أن القائمة المدرجة مرتبطة بقطر، وتخدم أجندات مشبوهة في مؤشر على ازدواجية السياسة القطرية التي تعلن محاربة الإرهاب من جهة، وتمويل ودعم وإيواء مختلف التنظيمات الإرهابية من جهة أخرى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات