البرلمان المصري يقر اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع السعودية

وافق البرلمان المصري أمس على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية التي أبرمتها مصر والسعودية العام الماضي، والتي تتضمن نقل تبعية جزيرتي تيران وصنافير بالبحر الأحمر إلى المملكة.

وأعلن رئيس مجلس النواب علي عبد العال موافقة البرلمان على الاتفاقية بعد تصويت. ويتعين تصديق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على الاتفاقية حتى تصبح سارية.

وكانت لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان وافقت، في وقت سابق على الاتفاقية، وأحالتها للجلسة العامة للتصويت عليها.

وذكرت لجنة الدفاع والأمن القومي، في تقرير أصدرته بعد اجتماعها: «نظراً لما أظهرته عملية تعيين الحدود البحرية بين جمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية من وقوع جزيرتي تيران وصنافير ضمن المياه الإقليمية السعودية، وبالتالي فإن تبعية هاتين الجزيرتين تكون للمملكة العربية السعودية». وقالت لجنة الدفاع والأمن القومي، في تقريرها: «نحن نثق أن الجزيرتين ستكونان دائماً في خدمة الأمن القومي المصري والعربي».

وقال مجلس الوزراء المصري في تقرير أرسله لمجلس النواب في وقت سابق هذا الشهر، إن الاتفاقية تنهي فقط الجزء الخاص بالسيادة، ولا تنهي مبررات وضرورات حماية مصر لهذه المنطقة تيران وصنافير لدواعي الأمن القومي المصري السعودي في ذات الوقت.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات