دعم المتطرفين

فتح مقال مدير المخابرات الألمانية السابق في صحيفة «زود دويتشه تسايتونغ» عن تمويل قطر، ودعم تركيا لمساجد يديرها الإخوان والمتطرفون في أوروبا، باب البحث في اختيارات الدعم القطري لمساجد معينة يخطب فيها أئمة يحرضون على التشدد.

 

85

مليون يورو قدمتها قطر لمساجد ومراكز وجماعات يديرها الإخوان في بعض دول أوروبا.

 

 

11

مليون يورو لمركز أوكسفورد للدراسات الإسلامية من حكومة قطر

 

 

20

مليون يورو للطريق الإسلامي الدنماركي من حكومة قطر

 

 

11.9

مليون يورو اتحاد المنظمات الإسلامية بفرنسا من جمعية قطر الخيرية

 

 

25

مليون يورو لاتحاد الروابط الإسلامية بإيطاليا من جمعية قطر الخيرية

 

 

1.1

مليون يورو لرابطة مسلمي بلجيكا من قبل جمعية قطر الخيرية

 

السويد

أثار بناء مسجد تموله قطر في مالمو بالسويد مشكلة بسبب الخوف من استخدامه من قبل متشددين لنشر التطرف، وحسب قول خبراء أوروبيين فإن من يمول، يتحكم بمن يدير المسجد ويعظ فيه.

الدنمارك

تحظى الدنمارك، منذ ما قبل أزمة الكاريكاتير المسيء للرسول، بدعم من منظمات خيرية قطرية وأشخاص قطريين، يقدر بالملايين.

إسبانيا

هناك أيضا رابطة الحوار الإسلامي، وهي جزء من اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا، وتحظى بدعم مالي قطري، ومن أبرز أعضائها أحد عناصر حركة النهضة (الإخوان في تونس) وهو زاو بن صلاح التريكي.

إيطاليا

مشروع تحويل مبنى تاريخي مذهل إلى مسجد بتكلفة 30 مليون يورو في مدينة فلورنسا في إيطاليا وفرض قطر أسماء الأشخاص المتشددين الذين سيديرون المسجد.

الشيشان

الدعم القطري لجماعات الإخوان وجماعات متطرفة من الشيشان عبر سوريا إلى مالي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات