تصنيف قطر الائتماني قيد المراجعة بعد قطع العلاقات

ما تزال تبعات الأزمة الخليجية القطرية تلقي بظلالها على الاقتصاد القطري فقد سجلت البورصة القطرية أسوأ أسبوع لها منذ ديسمبر 2014 وليصبح أداء بورصة الدوحة هو الأسوأ على مستوى العالم منذ بداية العام.

وكانت الأسهم القطرية في أول يوم لها بعد قرار المقاطعة خسرت 11 مليار دولار من القيمة السوقية لها وتراجعت السندات الدولارية 40 نقطة في 5 أيام بالإضافة إلى تخفيض التصنيف الإئتماني للديون طويلة الأجل. وتم خفض التصنيف الإئتمانى لكبرى الشركات مع احتمالية خفض جديد وخفضت موديز من تصنيف قطر وكبريات الشركات بها كذلك دخلت فيتش على الخط وتعلن وضع قطر تحت المراقبة السلبية لخفض تصنيف محتمل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات